رغم تدخل البنك المركزى الإسرائيلى.. الشيكل يواصل الانهيار والإسرائيليون يفرغون المتاجر

رغم تدخل البنك المركزى الإسرائيلى.. الشيكل يواصل الانهيار والإسرائيليون يفرغون المتاجر

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر رغم تدخل البنك المركزى الإسرائيلى.. الشيكل يواصل الانهيار والإسرائيليون يفرغون المتاجر، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

واصل الشيكل الإسرائيلى المسار النزولى الحاد أمام الدولار الأمريكى بنحو 2.5%، وتجاوز سعر الصرف 3.95 شيكل/دولار، رغم تدخل البنك المركزى الإسرائيلى أمس لمنع الشيكل من الانهيار بضخ 30 مليار دولار لدعم سوق الصرف، فى ظل الوضع الأمني المتدهور في إسرائيل نتيجة عملية “طوفان الأقصى” التي بدأت يوم السبت الماضي.

وقال موقع جلوبس الإسرائيلي إن سعر الشيكل مقابل الدولار حاليًا انخفض بنسبة 1.01% مقارنة بالسعر التمثيلي أمس، عند 3.9494 شيكل/دولار، وارتفع سعر الشيكل-يورو بنسبة 1.42%، ليصل إلى 4.1783 شيكل/يورو.
وقال مسؤولون في البنك، في إفادة صحفية أمس، إن تأثير التدخل لا ينبغي أن يُقاس على مدى جلسة واحدة، بل بعد أيام قليلة، سيراجع البنك خلالها نشاطه في السوق. 

وقال رئيس قسم الأسواق في بنك إسرائيل، جولان بينيتا: “خلال التعاملات الليلية في آسيا، وصل سعر الصرف إلى 4.2 شيكل وحتى 4.3 شيكل للدولار، لذلك كان من المهم زيادة اليقين في السوق المحلية من أجل التخفيف بقدر ما هو ممكن ردود الفعل المبالغ فيها المحتملة في السوق”. 

وقال موقع جلوبس إن هناك من يعتقدون أن الشيكل سيواصل الانهيار أمام الدولار نقلا عن الرئيس التنفيذي لمجموعة بريكو يوسي فريمان، قوله إنه “يبدو أن سعر الشيكل مقابل الدولار سينخفض ليصلح الدولار بـ 4.2 شيكل ” في ظل تدهور الوضع الأمني. 

وأضاف فرايمان أنه في هذه الحالة سيتعين على بنك إسرائيل ضخ المزيد من الأموال في السوق من أجل استقرار سعر الصرف، مؤكدا أن “مُعدل انخفاض قيمة الشيكل قوي وسريع”.

وقال هاريل جيلون، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة أوبنهايمر إسرائيل إن أبعاد تدخل بنك إسرائيل غير مسبوقة، والبنك لديه احتياطيات من العملات الأجنبية تبلغ 200 مليار دولار، ويقرر بيع 30 مليار دولار. ولم يعلن البنك عن حجم مبيعاته حتى الآن، ولكن بهذا الرقم الضخم فإنه يسعى بالتأكيد إلى تخويف المضاربين وأولئك الذين يسعون لاستغلال ضعف الشيكل وتحقيق كسب المال من انخفاض قيمته… لقد أظهر البنك أنه منخرط وعنيد في تصميمه على استقرار السوق”.

وقال جيلون إن بنك إسرائيل المركزي كان من المتوقع أن يرفع قرب نهاية هذا الشهر سعر الفائدة الحالي والبالغ 4.75% لولا وقوع الحرب. وقال إن البنك سيفكر في خفض سعر الفائدة قريبا جدا، وقال جيلون إنه عندما تنظر إلى أعداد جنود الاحتياط الذين يتم استدعاؤهم للخدمة، فمن الواضح أن النشاط الاقتصادي سوف يتباطأ، وعلاوة على ذلك، يشير إلى أنه في زمن الحرب تختفي صناعات بأكملها من الوجود مثل السياحة والمطاعم والمحلات التجارية كما أن السفر إلى الخارج يتوقف، وهذا سيغير بالتأكيد وضع التضخم الذي كان لدى إسرائيل حتى الآن، وسيؤدي كذلك إلى تباطؤ اقتصادي.

وانتاب الإسرائيليون حالة من الهلع الشرائي، بعد أن أصدرت القيادة الداخلية للجيش الإسرائيلي تعليمات للناس بتخزين الأطعمة المعلبة والمياه والأدوية المطلوبة والمشاعل وحتى أجهزة الراديو حتى يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة لمدة 72 ساعة داخل منازلهم إذا لزم الأمر.
وبعد صدور الأمر مساء أمس، هرع الإسرائيليون إلى الخارج وأفرغوا الرفوف في محلات السوبر ماركت والبقالة والمتاجر. وكانت المتاجر تعاني بالفعل من النقص في السلع وأصبحت الرفوف فارغة من الفواكه والخضروات والبيض والمعجنات وغيرها من المنتجات بسبب نقص الموظفين ونقص الإمدادات بعد أن عجز المزارعون في الجنوب عن حصادها ونقل البضائع.

وصباح اليوم، بدأت بعض سلاسل المتاجر الكبرى في تقييد المبالغ التي يمكن للعملاء شراء السلع الأساسية بها. وأعلنت شركة شوفرسال المحدودة أنه من أجل تلبية المتطلبات العديدة للعملاء، ستكون هناك قيود على شراء المياه والبيض والحليب والخبز التي يتم التحكم في أسعارها.

وقالت شوفرسال إن العملاء سيكونون قادرين على شراء ما يصل إلى علبتين سعة كل منهما لتر ونصف من الماء، وكرتونة واحدة تحتوي على 30 بيضة، وما يصل إلى ثلاثة لترات من الحليب الخاضع للتحكم في الأسعار وما يصل إلى رغيفين فقط من الخبز محدد السعر. 

وقال أوري ووترمان، الرئيس التنفيذي لشركة شوفرسال: “من منطلق المسؤولية تجاه جميع العملاء وبسبب الطلب الكبير وصعوبات العرض والنقص الجزئي في المنتجات في الفروع، قررنا الحد من شراء المنتجات الغذائية الأساسية مثل الماء والبيض والخبز والحليب”. 

 

نحن نقدم لكم تفاصيل رغم تدخل البنك المركزى الإسرائيلى.. الشيكل يواصل الانهيار والإسرائيليون يفرغون المتاجر، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى