اقتصاد

الوقود المعدنى والأسمدة يتصدران قائمة الصادرات المصرية إلى الهند بنهاية 2022

الوقود المعدنى والأسمدة يتصدران قائمة الصادرات المصرية إلى الهند بنهاية 2022

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر الوقود المعدنى والأسمدة يتصدران قائمة الصادرات المصرية إلى الهند بنهاية 2022، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

استطاعت الصادرات المصرية أن تفرض نفسها في الأسواق الخارجية، وخاصة في الصناعات الكيماوية، على الرغم من التحديات التي يشهدها الإقتصاد العالمي. 

 

ويعكس التبادل التجاري بين مصر والهند في الفترة الأخيرة هذا المفهوم القائم على المصالح المتبادلة بما يخدم اقتصاد البلدين، حيث كان الوقود المعدني والأسمدة على رأس السلع التي صدرتها مصر إلى الهند بنهاية عام 2022.

 

 

وجاء ترتيب أهم مجموعات سلعية صدرتها مصر إلى الهند خلال عام 2022 كما ورد ببيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء وفقا لما يلي:

 

1. وقود معدني وزيوت معدنية ومنتجات تقطيرها بقيمة 1.1 مليار دولار.

 

2. أسمدة بقيمة 242.1 مليون دولار.

 

3. منتجات كيميائية غير عضوية  بقيمة 240.8 مليون دولار.

 

4. ملح وكبريت بقيمة 91.5 مليون دولار.

 

5. قطن بقيمة 76.8 مليون دولار.

 

وفي المقابل كانت أهم مجموعات سلعية استوردتها مصر من الهند خلال عام 2022 كما يلي:

 

1. لحوم بقيمة 669.2 مليون دولار.

 

2. حديد وصلب بقيمة 538.8 مليون دولار.

 

3. وقود معدني وزيوت معدنية ومنتجات تقطيرها بقيمة 448.2 مليون دولار.

 

4. منتجات كيميائية عضوية  بقيمة 358.4 مليون دولار.

 

5. مراجل وآلات وأجهزة وأدوات آلية  بقيمة 274.4 مليون دولار.

 

وإجمالا بلغت قيمة الاستثمارات الهندية في مصر 33.1 مليون دولار خلال النصف الأول من العام المالي 2022/ 2023 مقابل  24.2 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام المالي 2021 /2022 بنسبة ارتفاع قدرها 36.8%.

 

ورصدت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ارتفاع قيمة التبادل التجاري بين مصر و الهند لتسجل 6 مليارات دولار خلال عام 2022 مقابل  5.3 مليار دولار خلال عام 2021 بنسبة ارتفاع قدرها 13.7%.

نحن نقدم لكم تفاصيل الوقود المعدنى والأسمدة يتصدران قائمة الصادرات المصرية إلى الهند بنهاية 2022، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى