اقتصاد

كل ما تريد معرفته عن تداول أذون الخزانة بالبورصة لجذب المستثمرين

كل ما تريد معرفته عن تداول أذون الخزانة بالبورصة لجذب المستثمرين

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر كل ما تريد معرفته عن تداول أذون الخزانة بالبورصة لجذب المستثمرين، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

نجحت الحكومة، في تنفيذ مشروع تطوير سوق الأوراق المالية الحكومية المصرية بالبورصة؛ لتوفير أدوات جديدة بالسوق أمام المستثمرين، وتنويع الوجهات الاستثمارية بين الاستثمار المؤسسي أو الفردي، ويقدم “اليوم السابع” كل ما تريد معرفته عن تداول أذون وسندات الخزانة بالبورصة؛ لتحسين كفاءة عملية تسعير الأوراق المالية الحكومية.

س- ما هو مشروع تطوير سوق الأوراق المالية الحكومية؟

ج- يقوم المشروع على إتاحة التداول على أدوات الدين الحكومية بالبورصة، بدأت المرحلة الأولى بتسوية السندات الحكومية في منتصف مايو الماضي، ثم أعقبتها بدء النشاط الفعلي للمرحلة الثانية الخاصة بتسوية أذون الخزانة الحكومية، في نهاية سبتمبر الماضي.

س- وما هو الهدف من المشروع؟

ج- يسهم المشروع في خلق مظلة واحدة للتعامل على أدوات الدين الحكومية المصرية في السوق المالية الحكومية المصرية، من خلال الشركة المصرية للإيداع والقيد المركزي، وذلك بهدف جذب شرائح جديدة من المستثمرين المتعاملين في الأسواق المالية المحلية والأجنبية، وضبط تحصيل وتوريد الضرائب عن عائدات أذون وسندات الخزانة.

كما يتواكب مع المعايير والممارسات الدولية في هذا الشأن، بما يساعد على جذب شرائح جديدة من المتعاملين في الأسواق المالية المحلية والأجنبية وخلق بيئة تنافسية للوصول إلى التسعير العادل للأوراق المالية الحكومية.

س- وما هي إجراءات إنشاء المشروع؟

ج- عملت إدارة البورصة على تطوير أنظمة التداول والربط والتسوية، فيما سعت الهيئة العامة للرقابة المالية لتسريع وتيرة تأسيس وتشغيل الشركة المصرية للإيداع والقيد المركزي، وما تبع ذلك من خطوات سمحت بزيادة عدد البنوك المؤهلة للتعامل.

 

س- وما هي الخطوات التي اتخذتها البورصة لاستقبال الأذون وسندات الخزانة؟
 

ج- تولى فريق تكنولوجيا المعلومات بالبورصة تطوير نظام التداول GFIT والمصمم أساسًا لإدارة وتنفيذ التعاملات على سندات الخزانة ليصبح قادرًا على تنفيذ التداولات على أذون الخزانة، بعد أن أُضيفت إليه خصائص جديدة تتوافق مع طبيعة وقواعد التداول الخاصة بأذون الخزانة، وتم التنسيق والربط مع البنوك المصرية من المتعاملين الرئيسيين وغير الرئيسيين لدعم قدراتهم على التداول في السوق الثانوي لأدوات الدين الحكومي.

كما قام فريقي عمل المشروع في البنك المركزي من قطاعات العمليات المصرفية والأسواق وتكنولوجيا المعلومات بالمساهمة بشكل فعال في إعداد القواعد الفنية وأسس البنية التحتية لتطوير وتكامل هذه النظم بما يضمن التنفيذ الأمثل لتلك العمليات، وذلك بمعاونة البنك الأوربي للإنشاء والتعمير.

 

نحن نقدم لكم تفاصيل كل ما تريد معرفته عن تداول أذون الخزانة بالبورصة لجذب المستثمرين، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى