وزيرة الهجرة تناشد المصريين بالخارج بالإسراع للاستفادة من مبادرة التجنيد

وزيرة الهجرة تناشد المصريين بالخارج بالإسراع للاستفادة من مبادرة التجنيد

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر وزيرة الهجرة تناشد المصريين بالخارج بالإسراع للاستفادة من مبادرة التجنيد، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

قالت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، إن قرار مد مبادرة التجنيد للمصريين بالخارج وتسوية المواقف التجنيدية للمصريين بالخارج، حتى 14 شهر أكتوبر 2023، جاء استجابة لمطالب ومناشدات المصريين بالخارج التي وردت إلى وزارتي الهجرة والخارجية، وتم نقلها للجهات المعنية والمختصة بالمبادرة، حتى يتمكن مواطنينا في مختلف الدول الاستفادة من الخدمة التي تقدمها.

وأضافت وزيرة الهجرة، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «كلمة أخيرة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة قناةON الفضائية، أن المبادرة لاقت إقبالًا واسعًا من المصريين في الخارج سواء الدراسين أو العاملين أو مزدوجي الجنسية في الأعمار ما بين 19-30 عاماً وذلك في ضوء تراكم المواقف التجنيدية منذ جائحة كوفيد 19، وما تبعها من أزمات عالمية أغلقت الحدود وترتب عليها تكدس حسم المواقف التجنيدية لشباب المصريين في الخارج.

وأوضحت الوزيرة أهمية المبادرة لاستكمال الأوراق الثبوتية للمصريين في الخارج حتى يتمكنوا من ممارسة حياتهم، والحصول على باسبورات خاصة بهم وتمكنهم من العمل وغيره، وذلك نظير سداد مبلغ 5 آلاف دولار أو مايعادلها بعملة اليورو.

وأكدت أنه شرط أساسي للاستفادة من مبادرة تسوية الوضع التجنيدي للشباب المصري بالخارج أن يكون الشاب مقيم في الخارج، ورغم أننا تلقينا اتصالات من أبنائنا في الداخل تحاول الاستفادة من تلك المبادرة، إلا أنه تم الرد بحسم أنه شرط أساسي أن يكون ذلك قاصرًا فقط على المقيمين في الخارج.

وناشدت وزيرة الهجرة المصريين بالخارج بالإسراع في الاستفادة من المبادرة وأنه من الصعب تمديدها مجدداً، وأنها ستكون وضعاً استثنائياً فقط لحل مشكلة مؤقتة ولن يتم إقرارها سنوياً.

نحن نقدم لكم تفاصيل وزيرة الهجرة تناشد المصريين بالخارج بالإسراع للاستفادة من مبادرة التجنيد، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى