ما حكم إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد؟.. الإفتاء توضح

ما حكم إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد؟.. الإفتاء توضح

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر ما حكم إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد؟.. الإفتاء توضح، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

وجه أحد المواطنين تساؤلا إلى الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية حول حكم إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد.

وجاء رد دار الإفتاء بأنه لا مانع شرعًا من إطلاق أسماء بعض الناس أو الأشخاص على المساجد سواء من قام ببناء المسجد أو غيره كتخليد اسم عالم أو حاكم أو مصلح وكان هذا الشخص يستحق ذلك، أو كان إطلاق الاسم لمجرد تمييزه عن غيره وسهولة الاستدلال عنه كمسجد “عمرو بن العاص”، و”الإمام الشافعي” وغيرهما ما دامت نيته حسنة؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ» رواه البخارى.

وأما إن كان إطلاق الاسم على المسجد من باب الفخر والرياء فهذا غير جائز، ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

نحن نقدم لكم تفاصيل ما حكم إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد؟.. الإفتاء توضح، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى