برلماني: قصف مستشفى المعمداني دليل على وحشية الاحتلال الإسرائيلي.. والعالم ماذا ينتظر؟

برلماني: قصف مستشفى المعمداني دليل على وحشية الاحتلال الإسرائيلي.. والعالم ماذا ينتظر؟

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر برلماني: قصف مستشفى المعمداني دليل على وحشية الاحتلال الإسرائيلي.. والعالم ماذا ينتظر؟، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

أكد النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو مجلس النواب، أن القصف الإسرائيلي لمستشفى الأهلي المعمداني في قطاع غزة، والذي أسفر عن سقوط مئات الضحايا الأبرياء والجرحى والمصابين من المواطنين الفلسطينيين في غزة، دليل جديد أمام العالم على وحشية الاحتلال وانتهاكه لكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية ومن قبلها انتهاكا للإنسانية وقيمها.

وتساءل زين الدين، في تصريحات صحفية له اليوم: ماذا ينتظر العالم ومجلس الأمن والأمم المتحدة والبرلمانات الدولية؟، متابعا: هل ينتظرون إبادة الشعب الفلسطيني أجمع أم ينتظرون تهجير الفلسطينيين لتنفيذ المخطط الإسرائيلي؟.

وشدد عضو مجلس النواب، على ضرورة تدخل دول العالم، لوقف ذلك العدوان الإسرائيلي الغاشم، وإنقاذ الأطفال والنساء، مشيرا إلى أن ما يقوم به الاحتلال هو جرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي، وللأسف الشديد نجد دول العالم والمنظمات الدولية المعنية تصم آذانها وتعصب عيونها.

وفي ذات السياق أشاد عضو مجلس النواب، بدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لعقد قمة دولية يوم السبت المقبل لبحث مستجدات الأوضاع للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أنها تستهدف وضع حلا حاسما لتلك القضية التاريخية.

وأكد زين الدين، أن موقف مصر من القضية الفلسطينية وجهودها في حلها ليس جديدا، بل هو موقف ثابت عبر التاريخ، موضحا أن تلك القمة المنتظرة استكمال لتلك للجهود المصرية لحل القضية حلا سياسيا عادلا وشاملا.

وأكد محمد زين الدين، أن مصر لديها رؤية واضحة بشأن حل القضية الفلسطينية، وهى إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.

نحن نقدم لكم تفاصيل برلماني: قصف مستشفى المعمداني دليل على وحشية الاحتلال الإسرائيلي.. والعالم ماذا ينتظر؟، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى