وزير الأوقاف لعلماء الأمة: نقف خلف الرئيس ونرفض محاولة تهجير الفلسطينيين

وزير الأوقاف لعلماء الأمة: نقف خلف الرئيس ونرفض محاولة تهجير الفلسطينيين

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر وزير الأوقاف لعلماء الأمة: نقف خلف الرئيس ونرفض محاولة تهجير الفلسطينيين، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اليوم الأربعاء، كلمة في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر دار الإفتاء المصرية «الفتوى وتحديات الألفية الثالثة»، نائبًا عن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

وقال مختار جمعة: إننا نقف صفًّا واحدًا خلف قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحرصه على السيادة الوطنية وإحلال السلام العادل، وأننا نرفض وبحسم أي محاولة لتهجير الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته.

جريمة مستشفى المعمداني سيظل يندي لها جبين الإنسانية

وأوضح «جمعة»، إذا كانت الفتوى هي مراعاةُ مقتضى الحال، والزمان، والمكان، وأحوال المخاطبين وفق دِلالة عنوان المؤتمر «الفتوى وتحديات الألفية الثالثة»، فلا شيء يتقدم في ذلك كله على الأحداث الجارية في قطاع غزة وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حصار وتجويع وقطع للمياه والكهرباء ومحاولات تهجير قسري في حرب إبادة جماعية لم يشهد تاريخنا المعاصر لها مثيلًا، ولا سيما في استهداف وقتل الأطفال والنساء والمدنيين العزل على مرأى ومسمع ممن يدعون أنهم أساطين العالم الحر وأدعياء حقوق الإنسان، مؤكدين أن قصف مستشفى المعمداني بغزة سيظل جريمة يندي لها جبين الإنسانية ولا يمحوها الزمن.

مؤتمر دار الإفتاء المصرية «الفتوى وتحديات الألفية الثالثة»

وأضاف وزير الأوقاف، أنني ألخص حديثي في نقاط:

أولًا: نرفض وبحسم أي محاولة لتهجير الشعب الفلسطيني ونكبته نكبة أخرى وتفريغ أرضه منه في محاولة لإنهاء قضيته وتصفيتها، ونحيي الوعي الفلسطيني في رفضه القاطع والحاسم لأي محاولة لتهجيرهم من أرضهم وإنهاء قضيتهم، كما نحيي الموقف العربي والإسلامي الداعم لذلك.

ثانيًا: نحيي بشدة صمود وثبات شعبنا الفلسطيني في الدفاع عن أرضه وعرضه وكرامته وحقه المشروع في أرضه، كما نحيي تضحياته في سبيل الحفاظ على المسجد الأقصى ليظل أولى القبلتين عهدة إسلامية خالصة.

ثالثًا:نقف صفًّا واحدًا خلف قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وحرصه الشديد على السيادة الوطنية على كل ذرة من تراب مصر، مرددين قول أمير الشعراء أحمد شوقي:

– لَنا وَطَنٌ بِأَنفُسِنــا نَقيهِ

– وَبِالدُنيا العَريضَةِ نَفتَديهِ

– إِذا ما سالتِ الأَرواحُ فيهِ

– بَذَلناها كَأَن لَم نُعطِ شَيّا

– نَقومُ عَلى الحماية ما حيينا

– وَنَعهَدُ بِالتَمامِ إِلى بَنينا

– وفيكِ نَموتُ مِصرُ كَما حَيينا

– وَيَبقى وَجهُكِ المَفدِيُّ حَيَّا

كما نشيد بجهوده الرامية إلى إحلال السلام العادل، وعمله الدءوب على تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني، وإنهاء كل عوامل التصعيد والتوتر، مثمنين جهود سيادته في ذلك.

ووجه كلماته للرئيس السيسي قائلا «من هنا من مؤتمر دار الإفتاء نقول لسيادتك إن الأمة بعلمائها ومصر بجميع أبنائها وأزهرها وأوقافها وإفتائها خلف سيادتك وتثمن مواقفك المشرفة».

رابعًا: أن أمر الأوطان العام يقدره أولو الأمر وليس آحادُ الناس أو فريقٌ منهم، فقيادة الدول والعبور بها إلى بر الأمان يحتاج إلى تراكم خبرات، وتوفر معلومات، وإعمال العقل، وترجيح المصالح المعتبرة، بما يمكن أولى الأمر من اتخاذ القرار المناسب في التوقيت المناسب.

خامسًا: أنه لا سلامَ حقيقيًّا للمنطقة والعالم دون إعطاء الشعب الفلسطيني كامل حقوقه وأخصها إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ونحذر من اتساع رقعة الصراع القائم أو امتداده، وندعو كل عقلاء العالم ومؤسساته الدولية إلى النظر بعين الإنسانية والإنصاف إلى ما يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني وأطفاله ونساؤه من قتل وحصار وتجويع وتعطيش، فيما يعد جريمة حرب وإبادة جماعية مصورة وموثقة، كما ندعوهم إلى العمل على سرعة إدخال المساعدات الإنسانية إليه ورفع المعاناة عنه.

سادسًا: إذا كان ضمير الأعداء وبعض من كنَّا نعدهم محايدين أو أصدقاء قد مات فإن لدينا وفق بيان أزهرنا الشريف أملًا كبيرًا في قوة ووحدة الصف العربي والإسلامي وأحرار العالم ومن لا يزالون يحملون منه ضميرًا إنسانيًّا حيًّا بما يعيد للعالم صوت الحكمة والعقل والاتزان، وإعلاء الحس الإنساني وإيثار السلام العادل.

واختتم الدكتور محمد مختار جمعة، علماء الأمة الأجلاء لقد حددنا موضوع خطبة الجمعة القادمة عن الدفاع عن الأوطان والأرض والعرض، ونأمل المشاركة الواسعة منكم فيه بخطبكم بندواتكم بمقالاتكم بأحاديثكم الإعلامية، سائلين الله «عز وجل» أن يعجل برفع الكرب عن كل مكروب وأن يوفق كل من يسعى إلى السلام والعدل للحق والخير والإنصاف وما ذلك على الله بعزيز.

نحن نقدم لكم تفاصيل وزير الأوقاف لعلماء الأمة: نقف خلف الرئيس ونرفض محاولة تهجير الفلسطينيين، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى