ممرات إنسانية لأهل غزة وإقامة دولة فلسطينية.. تفاصيل لقاء الرئيس الصيني مع مصطفى مدبولي

ممرات إنسانية لأهل غزة وإقامة دولة فلسطينية.. تفاصيل لقاء الرئيس الصيني مع مصطفى مدبولي

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر ممرات إنسانية لأهل غزة وإقامة دولة فلسطينية.. تفاصيل لقاء الرئيس الصيني مع مصطفى مدبولي، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

استقبل الرئيس الصيني، شي جين بينج، صباح اليوم، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بقاعة الشعب الكبرى بالعاصمة الصينية بكين، وذلك بحضور الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والفريق/ كامل الوزير، وزير النقل، والسفير عاصم حنفي، سفير مصر لدى الصين، إلى جانب عدد من كبار المسئولين بالحكومة الصينية.

وفي مُستهل اللقاء، أعرب الرئيس الصيني، شي جين بينج، عن ترحيبه برئيس الوزراء وطلب منه نقل تحياته لفخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.

وقال “بينج”: إن مصر من أكبر البلاد العربية والإسلامية والإفريقية، كما أنها أول بلد عربي يقيم علاقات دبلوماسية مع الصين، مؤكدا على الشراكة الاستراتيجية التى تربط البلدين.

وأضاف أنه على مدار 10 سنوات حظيت مصر والصين بعلاقات تعاون مُثمرة في إطار مشروع “مبادرة الحزام والطريق”.

وخلال اللقاء، هنأ الرئيس الصيني مصر بالانضمام إلى تكتل “البريكس” مؤكدًا أن هذه الخطوة تُضفي ديناميكية وحيوية جديدة على هذا التجمع الدولي.

وأشار “بينج” إلى أن مصر حققت على مدى السنوات الأخيرة تقدماً ملحوظاً في بناء الجمهورية الجديدة، مؤكدًا دعم الصين لمصر وحرصها على الارتقاء بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وكذا حرص الصين على تحقيق التواؤم بين استراتيجية التنمية في مصر مع أهداف ومحاور عمل مبادرة ” مبادرة الحزام والطريق”.

وأكد الرئيس الصيني شي جين بينج، حرص الصين على التعاون مع مصر فى العديد من المجالات، ومنها البنية التحتية، الطاقة، والطيران، والسياحة، والطاقة المتجددة، والرعاية الصحية، وغيرها من المجالات، مُعربا عن ترحيب بلاده بدخول المنتجات المصرية إلى الأراضي الصينية.

وأكد الرئيس شي جين بينج، حرص الصين على توسيع نطاق التعاون على المستوى الشعبي، بما فى ذلك التوسع فى نشر وتعليم اللغة الصينية.

وفيما يتعلق بالتعاون الاقتصادى والمالى، أعرب الرئيس شي جين بينج عن ترحيبه بطرح سندات الباندا فى السوق الصينى ودعم الصين للجهود المصرية فى هذا الشأن، فضلا عن إقرار برنامج لمبادلة الديون بين البلدين لتنفيذ مشروعات تنموية فى مصر.

وعلى الصعيد الإقليمي، أكد الرئيس الصيني اهتمام بلاده بالتعاون مع مصر لحفظ الاستقرار في الشرق الأوسط، في ظل الأحداث الراهنة بالمنطقة، مشيرا إلى ضرورة العمل على وقف إطلاق النار بين الأطراف فى غزة ومنع توسع دائرة الصراع الجارى، مؤكداً دعم بلاده للجهود المصرية الساعية نحو وقف التصعيد وتحقيق التهدئة ومساعيها لفتح ممرات انسانية لإدخال المساعدات والمواد الإغاثية إلى قطاع غزة، ومشيرا إلى أن الحل الشامل يتمثل فى تنفيذ حل الدولتين عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة بما يضمن تحقيق التعاون والتعايش السلمى بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح أن العالم يشهد الآن تحديات عديدة، ومن ثم نسعى للتنسيق من أجل الحفاظ على مصالح الدول النامية وتحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم.

وفي غضون ذلك، هنأ الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الرئيس الصيني لإعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة، كما نقل تحيات فخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، للزعيم الصيني، وسلمه رسالة من سيادته.

وقال “مدبولي”: ننظر إلى الصين بوصفها نموذجا يُحتذي به للاقتصاديات البازغة ونتطلع لمزيد من التعاون والتنسيق معها فى المجالات التجارية والاقتصادية وغير ذلك من مجالات التعاون، ومُشيداً بما تم إصداره مؤخراً من “سندات الباندا” المُقومة باليوان فى الصين، والتى من شأنها أن تسهم في دعم الاحتياطات النقدية المصرية.

كما توجّه رئيس الوزراء بالشكر للصين على تمويل وتنفيذ مشروع القطار الكهربائي الذي يربط القاهرة بالعاصمة الإدارية الجديدة مرورًا بمدينة العاشر من رمضان، وهو أحد المشروعات التى تتسق مع “مبادرة الحزام والطريق”.

وأضاف مدبولي أن هناك تعاونا أيضاً بين مصر والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية ولدينا محفظة كبيرة، وقال: شرُفت مصر باستضافة الاجتماع الاخير للبنك بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، مُعرباً عن تطلعه كذلك للتعاون مع بنك التنمية الجديد التابع لمجموعة “البريكس” خلال الفترة المقبلة.

ووجه رئيس الوزراء الشكر للرئيس الصيني على دعم مصر للانضمام إلى تجمع “البريكس” وذلك بالنظر لأهمية دور هذا التكتل المهم للغاية فى ظل الظروف العالمية الحالية.

ولفت “مدبولي”، خلال اللقاء، إلى الخطوات التى اتخذتها مصر، والتى من شأنها أن تسهم فى تنفيذ مبادرة “الحزام والطريق”، ومن ذلك توسيع المجرى الملاحى لقناة السويس، إلى جانب التوسع فى تطوير وتحديث الموانئ المصرية، والربط عبر شبكة طرق وسكك حديد بين الموانئ المصرية على البحرين الأحمر والمتوسط، وإنشاء الموانئ الجافة، تحقيقاً لفكرة الممرات اللوجيستية التى تخدم التجارة العالمية.

وقال المستشار سامح الخِشِن، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن رئيس الوزراء أعرب خلال اللقاء عن تطلعه أيضاً لاستقبال السوق المصرية للمزيد من استثمارات الشركات الصينية في مصر، والبناء على تجارب الاستثمارات الصينية الناجحة بالفعل في السوق المصرية، من بينها نموذج شركة “تيدا” بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، التي تجتذب بدورها المزيد من الشركات الصينية إلى مصر.

وأضاف “الخِشِن” أن رئيس الوزراء نوه إلى التوافق على إجراء توسعات جديدة في منطقة تيدا، حيث أعرب رئيس الوزراء عن تطلعنا لجذب استثمارات جديدة في مجالات التكنولوجيا المتقدمة ومن بينها صناعة السيارات الكهربائية، وإنتاج الهيدروجين الأخضر، أخذاً في الاعتبار الحوافز الاستثمارية التي تقدمها مصر للاستثمار فى تلك المجالات خاصة وأن مصر تمثل فرصة للنفاذ لأسواق أفريقيا والأسواق العربية.

وأضاف الخشن أن رئيس الوزراء أعرب عن تقدير مصر لموقف الصين الداعم للقضية الفلسطينية، وتوافق الرؤى بشأن ضرورة وقف إطلاق النار، وإدخال المساعدات لغزة.

كما أكد الاجتماع على توافق رؤيتى البلدين بشأن تعزيز التشاور والتنسيق فى المحافل الدولية ومتعددة الأطراف، وكذلك ضرورة الحفاظ على أسس وركائز القانون الدولى بما فيها عدم التدخل فى الشؤون الداخلية للدول.

نحن نقدم لكم تفاصيل ممرات إنسانية لأهل غزة وإقامة دولة فلسطينية.. تفاصيل لقاء الرئيس الصيني مع مصطفى مدبولي، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى