مصر والصين توقعان مذكرة تفاهم في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية

مصر والصين توقعان مذكرة تفاهم في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر مصر والصين توقعان مذكرة تفاهم في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

شهد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين مصر والصين في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية، وذلك على هامش حضوره فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى الحزام والطريق نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقعت مذكرة التفاهم الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي ولو تشاو هوي رئيس الوكالة الصينية للتعاون الإنمائي الدولي.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون بين البلدين في مجال مبادلة الديون من أجل تنفيذ مشروعات تنموية، والتي تعد أحد الأدوات التمويلية المبتكرة التي تعمل على دعم جهود الحكومة المصرية بالشراكة مع الجانب الصيني لتحقيق التنمية المستدامة وذلك من خلال استخدام شرائح من المديونية الصينية لتنفيذ مشروعات تنموية يتفق عليها الجانبان.

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم في ظل رغبة البلدين في استكشاف آفاق ومجالات جديدة للتعاون وذلك لتعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين كما يعكس توقيع مذكرة التفاهم في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية، حرص الجانبين على تعزيز أواصر التعاون البناء القائم على مبدأ المنفعة المتبادلة بين مصر والصين حيث تمثل العلاقات الاقتصاية بين البلدين نموجاً فعالاً للتعاون الجنوب -الجنوب.

تجدر الإشارة إلى أن مصر انخرطت بالشراكة مع كل من إيطاليا منذ عام 2001 وألمانيا من عام 2011 في تنفيذ برامج مبادلة الديون مقابل تنفيذ مشروعات تنموية، لتعزيز جهود الدولة في تحقيق التنمية الشاملة.

وفي ختام مراسم التوقيع، أعرب الجانبان المصري والصيني عن التطلع لاستمرار التنسيق وبذل الجهود المشتركة لدفع جهود التعاون الثنائي وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين.

نحن نقدم لكم تفاصيل مصر والصين توقعان مذكرة تفاهم في مجال مبادلة الديون من أجل التنمية، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى