تعاون بين مديرة العمل بالإسماعيلية والمحافظة بشأن التدريب المهني وإعلاء قيمة «العمل الحر»

تعاون بين مديرة العمل بالإسماعيلية والمحافظة بشأن التدريب المهني وإعلاء قيمة «العمل الحر»

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر تعاون بين مديرة العمل بالإسماعيلية والمحافظة بشأن التدريب المهني وإعلاء قيمة «العمل الحر»، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

كشفت وزارة العمل أن مديرية العمل بمحافظة الإسماعيلية، استضافت مدير وحدة تكافؤ الفرص بالمحافظة كريمة ناصر، لبحث عدد من المقترحات المشتركة بشأن صياغة مذكرة تفاهم بين المديرية والمحافظة، للتنسيق بين مركز التدريب التابع للمحافظة، ومراكز التدريب المهني التابع للمديرية، ودعوة الجهات المعنية لنشر فكر التدريب المهني وإعلاء قيمة العمل الحر، وتوفير وحدة للتدريب المهني متنقلة في ضواحي الإسماعيلية لتدريب الشباب.

وجاء ذلك في إطار توجيهات وزير العمل حسن شحاتة بالاهتمام بتدريب الشباب من الجنسين على المهن المطلوبة لسوق العمل والتعاون مع الجهات المعنية، والتنسيق معها بشأن توفير مزيد من البرامج التدريبية لفئات المجتمع المختلفة، في إطار المبادرات التي تطلقها الوزارة بالمجان في هذا الشأن.

ومن جانبه، أوضح حسن رداد مدير مديرية العمل بالإسماعيلية في تقريرٍ للوزارة: أن اللقاء شهد مشاركة عدد من وزارة العمل والمحافظة، ومنهم أميرة إبراهيم محمد مدير التنظيم والإدارة، ومروة محمد انس مدير وحدة المساواة وشؤون المرأة والطفل، وسامية عبد السلام محمد مدير عمل الاحياء.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مجموعة من المقترحات من بينها التواصل مع الرائدات الريفية للتفاعل مع الوحدة المتنقلة لتوصيل المتدربين إليها وتعريفهم بالبرامج المقدمة بداخلها، وبحث إمكانية عمل ملتقى لتوظيف الشباب بالتعاون بين المديرية والوحدة، وتوفير التدريب في 6 مراكز تدريب خاصة وحكومية لتدريب الشباب على مزيد من المهن المطلوبة في سوق العمل، والتنسيق مع جهاز تنمية المشروعات والبنوك لتقديم قروض ميسرة للشباب تساعدهم في بدء مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة.

نحن نقدم لكم تفاصيل تعاون بين مديرة العمل بالإسماعيلية والمحافظة بشأن التدريب المهني وإعلاء قيمة «العمل الحر»، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى