متظاهرة مصرية توبخ مراسلة “CNN” بطلة موقعة التدليس الشهيرة فى غزة.. فيديو

متظاهرة مصرية توبخ مراسلة “CNN” بطلة موقعة التدليس الشهيرة فى غزة.. فيديو

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر متظاهرة مصرية توبخ مراسلة “CNN” بطلة موقعة التدليس الشهيرة فى غزة.. فيديو، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

اشتبكت متظاهرة مصرية من ضمن المشاركين في الوقفة التضامنية الحاشدة أمام معبر رفح لفظياً مع سارة سيدنر مراسلة سي إن إن ، بطلة موقعة التضليل الشهيرة، والتي ظهرت في مقطع فيديو قبل أيام وهي تتلقي تعليمات من المخرج لإبداء “الذعر” أثناء تغطية الأحداث الدائرة في محيط قطاع غزة، فى الأيام الأولى من طوفان الأقصى.

وتعرفت المتظاهرة علي مراسلة سي إن إن ، التي كانت تحت الأضواء بعد تسريب التوجيهات التي عكست الانحياز الفج لقناة سي إن إن لصالح إسرائيل برغم المجازر التي يرتكبها الاحتلال .

 

ودار نقاش حاد بين المتظاهرة المصرية والمراسلة ، حيث قالت المتظاهرة : أفهم أنك تمثلين حكومتك وسياساتك التي تدعي أنها تدعم حرية التعبير وحرية الرأي لكن أنتم تفهمون معنى الديمقراطية وفقا لما تريدون فقط وتتعاملون مع المبادئ بما يتماشي مع مصالحكم فقط.. والآن نحن نري نتائج احتلالكم ونشاهد نتائج صهيونيتكم ونشاهد نتائج سوء تعبيركم عن العرب.. نشاهد تعاملكم غير الإنساني مع العرب ونظرتكم الدونية لهم.

 

وتابعت المتظاهرة: “لا أريدك أن تحضري كاميراتك لأتحدث لكن أعطني إجابة لأسالتي.. أريد أن أعرف منك كإنسانه لماذا تفعلي هذا.. وحقيقة إنك لا تعرفين تأثير ما تفعلين هو الكارثة الفعلية”.

 

وقبل أيام ، وفى فيديو مسرب لشبكة سى إن إن الأمريكية ، ظهر خلاله عدد من المراسلين المنتمين للقناة ، وفي الخلفية صوت المخرج وهو يوجه المراسلة ويطالبها بـ”إبداء الذعر” من صواريخ المقاومة أثناء عملها، برغم ما بدا فى المشهد من سكون وعدم تعرضهم أثناء حركتهم لأى سوء.

 

وظهر فى مقطع الفيديو صوت المخرج وهو يوجه المراسلة ، ويقول: “تلفتي حولك بطريقة تظهرك مذعورة من القصف”.

نحن نقدم لكم تفاصيل متظاهرة مصرية توبخ مراسلة “CNN” بطلة موقعة التدليس الشهيرة فى غزة.. فيديو، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى