مصر

مصر تحارب أعدائها بـ«سلاح التنمية».. أستاذ علاقات دولية ردا على وثائق تهجير الفلسطينيين

مصر تحارب أعدائها بـ«سلاح التنمية».. أستاذ علاقات دولية ردا على وثائق تهجير الفلسطينيين

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر مصر تحارب أعدائها بـ«سلاح التنمية».. أستاذ علاقات دولية ردا على وثائق تهجير الفلسطينيين، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

فضح تسريب وثائق بريطاينة مخطط إسرائيل القديم الذي سعت لتنفيذه، وهو تهجير سكان غزة ووتوطينهم في شبه جزيرة سيناء المصرية.

الوثائق البريطانية أشارت إلى أن إسرائيل وضعت خطة سرية قبل 52 عاما لترحيل الآلاف من فلسطينيي غزة إلى شمال سيناء.

الدكتور حامد فارس أستاذ العلاقات الدولية، أشار إلى أن مخططات تهجير الفلسطينيين من قطاع غزة، هي مخططات قديمة وسعت إسرائيل لتنفيذها مرات عديدة في إطار حرصها على تصفية القضية الفلسطينية وإفراغها من مضمونها وتنفيذ حلم إسرائيل الكبرى.

وأضاف فارس، أن هذه الأحلام والهواجس دائما ما تصطدم بالمواقف المصرية الحازمة والصارمة على مر التاريخ، مشيرا إلى أن أحداث غزة الأخيرة وبالأخص بعد أحداث 7 أكتوبر سعت إسرائيل إلى استغلال هذه الأحداث لتنفيذ مخططاتها بالعمل على نقل وتهجير سكان قطاع غزة إلى سيناء، وهنا ظهر الموقف المصري القوي الرافض للمخططات الإسرائيلية الشيطانية للقفز على السيادة المصرية والتأكيد على أن السيادة المصرية غير مستباحة ولا يمكن المساس بها.

وأوضح أستاذ العلاقات الدولية، أن الحدود المصرية هي خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها وبالتالي هذا الموقف المصري أفسد مخطط إسرائيل في ظل وجود تمسك من الفلسطينيين داخل قطاع غزة بأرضهم وحلمهم بإقامة دولتهم العادلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار فارس إلى حديث الرئيس السيسي عندما قال إن مصر لن تسمح بتصفية القضية الفلسطينية ولن تسمح بأي حال من الأحوال بتصفيتها على حساب الدولة المصرية.

وكشف أستاذ العلاقات الدولية، أن الدولة المصرية تحركت بكل قوة لربط سيناء بكل محافظات مصر وأنفقت على تنفيذ مشروعات تنموية داخل سيناء حوالي 600 مليار دولار والتأكيد على إعادة تسكين أهالي شمال سيناء فيها مرة أخرى بشكل غير عشوائي وتنفيذ 14 مشروع صحي لخدمة أهالي سيناء بحوالي مليار جنيه وتخصيص حوالي 363 مليار جنيه خلال الخمس سنوات القادمة لزيادة معدل التنمية في كل ربوع سيناء الغالية، لافتا إلى أن الدولة المصرية تستخدم سلاح التنمية للعمل على وأد المشروع الصهيوني لاحتلال أو نقل الفلسطينيين إلى سيناء.

نحن نقدم لكم تفاصيل مصر تحارب أعدائها بـ«سلاح التنمية».. أستاذ علاقات دولية ردا على وثائق تهجير الفلسطينيين، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى