طارق الملا: الفترة الماضية شهدت طفرة في مجال التكرير وتصنيع البترول

طارق الملا: الفترة الماضية شهدت طفرة في مجال التكرير وتصنيع البترول

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر طارق الملا: الفترة الماضية شهدت طفرة في مجال التكرير وتصنيع البترول، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

صرَّح وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، بأن سبب رفع أسعار البنزين واستمرار سعر السولار دون زيادة هو “سياسة التسعير”.. مؤكدا في الوقت نفسه أن العام المالي لدعم المحروقات في 30 يونيو 2023، بلغ 125 مليار جنيه.

وأضاف الملا – خلال اتصال هاتفي مع برنامج (مساء دي إم سي)، الذي يقدمه الإعلامي أسامة كمال عبر قناة /دي إم سي/ اليوم /السبت/ – “لم نخترع شيئا جديدا، فنحن نطبق قرار الحكومة بالإصلاح الاقتصادي والقرار يتحدث عن آلية، وهي التسعير التلقائي، وتتم مراجعة الأمر كل ثلاثة أشهر، وبدأنا التطبيق منذ 2019، ومنذ ذلك الوقت نسير على هذا النهج”.

وتابع: “قمنا بتخفيض سعر البترول مرتين من قبل، ونعمل في سلعة عالمية، وسعر الصرف مرتبط ارتباطا وثيقا بأسعار البترول”.

وتطرق إلى أن أسعار البترول العالمية زادت مؤخرا.. مؤكدا أن مصر تستورد السولار والزيت والبنزين لسد احتياجات السوق المحلية.. مضيفا: “أن المواطن أصبح لديه ثقافة بأن الأسعار قابلة للمراجعة”.. مشيرا إلى أن – الفترة الماضية – شهدت طفرة في مجال التكرير وتصنيع البترول، كما تم وضع خطة لتطوير ورفع كفاءة مصافي التكرير.

وأعرب عن تطلعه لتخفيض فاتورة استيراد وتعظيم الإنتاج المحلي حتى لو عن طريق الصناعة التحويلية.. منوها في الوقت نفسه إلى أنه تم تحقيق مشروعات جبارة ومستمرون في طريق التنمية.. موضحا أن البنزين 95 غير مدعم، والدعم الأكبر موجه للسولار والبنزين 80.. مشيرا إلى أن نسبة استهلاك بنزين 92 تصل إلى 60%، ونحن من الدول القلائل التي تقدم بنزين 80.

ومضى وزير البترول يقول: “نتطلع لإنتاج البنزين والسولار في مصر خلال الفترة المقبلة، وسنبدأ بخط إنتاج، كما أننا نحاول التوسع في موضوع تحويل السيارات إلى العمل بالغاز الطبيعي حيث لدينا قرابة ألف محطة لتموين السيارات بالغاز الطبيعي”.

نحن نقدم لكم تفاصيل طارق الملا: الفترة الماضية شهدت طفرة في مجال التكرير وتصنيع البترول، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى