مصر

مواد إغاثة وتحذير للعالم.. ماذا قدم الأزهر الشريف لمساندة أهالي غزة؟

مواد إغاثة وتحذير للعالم.. ماذا قدم الأزهر الشريف لمساندة أهالي غزة؟

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر مواد إغاثة وتحذير للعالم.. ماذا قدم الأزهر الشريف لمساندة أهالي غزة؟، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

منذ أن نشبت الحرب بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، وصوت الأزهر وفعله يساندان غزة وأهلها، حيث تبنى الأزهر الشريف القضية الفلسطينية ومقدساتها، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، فكانت في قلب الأزهر ووجدانه، ودافع بشتى الطرق عن الأبرياء في القدس.

ودائمًا ما يقف الأزهر الشريف، وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بجانب الفلسطينيين، معلناً انتفاضته لعروبة القدس، محثًا كل مسلم في شتى بقاع الأرض أن يساند ويدعم القضية الفلسطينية، حيث قال الأزهر مرارأً وتكراراً، إن وجود الاحتلال الإسرائيلي في غزة هو وصمة عار على جبين الإنسانية والمجتمع الدولي، الذي يكيل بمكيالين ولا يعرف سوى ازدواجية المعايير حينما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، ونرصد في السطور التالية أبرز مواقف الأزهر الشريف لدعم الفلسطينيين.

الأزهر الشريف

حملة أغيثوا غزة

أطلق شيخ الأزهر، حملة أغيثوا غزة تحت شعار «جاهدُوا بأموالكم وانصروا فلسطين»، لدعم أهلنا في قطاع غزة وفلسطين وتقديم المساعدات الإغاثيَّة العاجلة لهم، والتي وصلت إلىهم يوم الثلاثاء الماضي، حيث تتكون الحملة من 18 شاحنة عملاقة محملة بالمستلزمات الطبية، والمواد الغذائية والبان الأطفال والمياه النقية، ومستلزمات الرضع، وجاء ذلك منذ بدء الاحتلال الإسرائيلي قصفه لقطاع غزة، كما طالب فضيلة الإمام الأكبر، فى وقت سابق، الحكومات العربية والإسلامية بأن يسارعوا بمد يد العون لإخوانهم فى فلسـطين، وأن يُسخِّروا إمكاناتهم وثرواتهم ومصادر قوتهم لنصرتهم ودعمهم وكف بطش هذا الكيان المغتصب عنهم، فوجَّه فضيلة الإمام بإطلاق حملة لإغاثة غزة، تحت شعار، لتسيير قافلة تحمل كميات كبيرة من المواد الغذائية.

الأزهر الشريف وجه بإطلاق حملة «أغيثوا غزَّة» لدعم أهل فلسـطين

شيخ الأزهر يدعم القضية الفلسطينية

عبَّر شيخ الأزهر، عن دعمه الدائم والمستمر للقضية الفلسطينية، قائلًا: «الشعب الفلسطيني يُمارسُ ضده مجزرة إنسانية لم يعرف التاريخ الإنساني مثيلًا لها، وواجبٌ على الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم التكاتف لإيجاد حلٍّ فوري لإنقاذ هذا الشعب المظلوم في فلسـطين، وعلى العالم إدانة ما يمارسه الاحتلال الصهــيوني الغاشم الآن في غـزة، واتخاذ الإجراءات الحاسمة لوقفه فورًا، فالتاريخ لن يرحمَ كل مَن تخاذلوا في الدفاع عن الفلسطينيين الأبرياء، وكلَّ مَن دعم استمرار هذا الإرهاب الصهـيوني».

كما يدعو الأزهر، الدول العربية والإسلامية، بأن تستشعرَ واجبها ومسئولياتها الدينية والتَّاريخية، وأن تسارع إلى تقديم المساعدات الإنسانيَّة والإغاثية على وجه السرعةِ، وضمان عبورها إلى الشعبِ الفلسطينيِّ في قطاع غزة، ويبيِّنُ الأزهر أن دعم الفلسطينيين المدنيين الأبرياء من خلال القنوات الرسميَّة هو واجبٌ دينيٌّ وشرعيٌّ، والتزامٌ أخلاقيٌّ وإنسانيٌّ، وأن التاريخ لن يرحم المتقاعسين المتخاذلين عن هذا الواجب.

إغاثة غزة

زيارة شيخ الأزهر لمعبر رفح

قال المركز الإعلامي للأزهر، أن ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشأن زيارة شيخ الأزهر لمعبر رفح البري غير صحيح.

وأفاد المركز أنها أخبار عارية من الصحة، موجهًا الجميع من تحري الدقة، واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية، والمتمثلة في صفحات الأزهر الشريف

شيخ الأزهر يطلق اسم شهداء غزة على دفعة خريجي الوافدين

أصدر الأمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قراراً بأن تحمل دفعة خريجي الطلاب الوافدين هذا العام اسم دفعة شهداء غزة، وذلك ليبقى شهداء غزة في ذاكرة الطلاب وذريتهم إلى يوم الدين، موجهاً بأن تحمل ميداليات التخرج أعلام فلسطين لتضيء أعناقهم وتلتف حولها لتكون رسالة لكل العالم أن أرواحنا فداء لفلسطين.

نحن نقدم لكم تفاصيل مواد إغاثة وتحذير للعالم.. ماذا قدم الأزهر الشريف لمساندة أهالي غزة؟، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل الاسبوع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى