مصر

جيش الاحتلال: تواصل تمشيط مستشفى الشفاء ولا معلومات حول وجود رهائن

جيش الاحتلال: تواصل تمشيط مستشفى الشفاء ولا معلومات حول وجود رهائن

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر جيش الاحتلال: تواصل تمشيط مستشفى الشفاء ولا معلومات حول وجود رهائن، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه لا معلومات عن وجود رهائن بمجمع الشفاء في غزة، مشيرا إلى أن عمليات التمشيط بالمستشفى متواصلة، جاء ذلك نقلا عن قناة القاهرة الإخبارية.

قال “البيت الأبيض”، صباح اليوم الأربعاء، إنه لا يؤيد قصف المستشفيات جوا، ولا يريد رؤية تبادل لإطلاق النار فيها، جاء ذلك ردا على إعلان الجيش الإسرائيلى تنفيذ عملية ضد الفصائل الفلسطينية بمستشفى الشفاء فى غزة.

وأضاف متحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض طلب عدم الكشف عن اسمه – حسبما نقلت قناة (الحرة) الأمريكية – “لا نؤيد ضرب مستشفى من الجو ولا نريد أن نرى معركة بالأسلحة النارية في مستشفى ليقع الأبرياء والأشخاص العاجزون والمرضى، الذين يحاولون الحصول على الرعاية الطبية التي يستحقونها في مرمى النيران”، موضحا أنه يجب حماية المستشفيات والمرضى .

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت، فجر الأربعاء، جزءا من مجمع الشفاء الطبي، غرب مدينة غزة، بعد حصاره لليوم السادس على التوالي.

وأفادت مصادر طبية بأن دبابات الاحتلال اقتحمت ساحة مجمع الشفاء الطبي من الجهة الغربية، وسط إطلاق نار كثيف، كما انتشر القناصة في محيط المجمع.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت مبنيي الجراحات الجديد والطوارئ اللذين يتواجد فيهما المرضى والطواقم الطبية، وقامت بتفتيش المباني داخل المجمع، إضافة إلى الأقسام وسط إطلاق نار كثيف داخلها.

وكانت قوات الاحتلال، قد أبلغت فجر اليوم، الطاقم الطبي في مجمع الشفاء، بنيتها اقتحام المجمع، الذي يضم داخله الآلاف بين طاقم طبي وجرحى ونازحين، وسادت حالة من الهلع والخوف تسود المرضى والنازحين والطواقم الطبية داخل المستشفى، بعد اعلان الاحتلال نيته اقتحام المستشفى.

وتتمركز دبابات الاحتلال على أبواب مجمع الشفاء الطبي، وتحاصره من كافة الجهات، وشهدت الساعات الماضية قصفاً وإطلاق نار كثيفين في محيطه.

 

نحن نقدم لكم تفاصيل جيش الاحتلال: تواصل تمشيط مستشفى الشفاء ولا معلومات حول وجود رهائن، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى