السيسي: هناك دول تحقق 70 مليار دولار سنويًا من البرمجة المدمجة

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أهمية الحفاظ على دور مصر كنقطة رئيسية لنقل البيانات في العالم.

وقال الرئيس السيسي خلال افتتاحه مركز البيانات الحكومية والحوسبة السحابية (P1) بطريق العين السخنة إن الدولة أنفقت مليارات الدولارات لإعداد بنية تحتية متكاملة في هذا الصدد وأن افتتاح مركز البيانات الحكومية والحوسبة السحابية مركز البيانات تستعد مصر اليوم لتأخذ مكانها في عالم سريع التطور.

وأضاف الرئيس السيسي، اليوم الأحد، أن فكرة إنشاء المركز تعتمد على الموقع الجيد الذي تتمتع به مصر ويجب علينا الاستفادة منه، نظرا لأن 90% من الكابلات البحرية في العالم تمر عبر مصر، وهي مركز مهم لنقل البيانات والاتصالات في العالم، وقد بذلت الدولة المصرية بالفعل جهودًا كبيرة في هذا المجال وسنواصل العمل في هذا الاتجاه.

وتابع: يجب أن نعمل على إعداد بنية تحتية متكاملة للحفاظ على مصر كمركز مهم لنقل البيانات بين الشرق والغرب. وقد أنفقت مليارات الدولارات في هذا المجال -رغم حالة الأسعار المرتفعة التي نعاني منها- بهدف المشاركة في المستقبل الذي يحرز فيه العالم تقدماً كبيراً. نحن نجهز مصر لانفراجة حقيقية وبسرعة كبيرة.

وأوضح أنه منذ عام 2018، بدأت مصر في تطوير البيانات والحفاظ عليها بالتوازي مع بناء العاصمة الإدارية، مستشهدا بطبيعة العمل الحكومي في الماضي حيث كان لكل وزارة خادم بيانات خاص بها دون التأكد من نطاق أمنها ونطاقها. مدى قدرتها على التفاعل مع الوزارات الأخرى.

وأشار الرئيس إلى أن مركز البيانات الرئيسي سيضم جميع الوزارات ويحتوي على جميع بياناتها ونظرا للأمن العالي للغاية لن يتمكن أحد من الوصول إلى هذه الشبكة. وأكد أن الحكومة تسعى جاهدة للحفاظ على مركز البيانات الرئيسي على أعلى مستوى وفقا للمعايير الدولية.

وقال الرئيس السيسي إن مصر بها 106 ملايين مواطن، وأن عدد العاملين في مجال الرقمنة يجب أن يكون غير الأرقام المعلنة، مشددا على ضرورة وجود كوادر بشرية متقدمة على الأقل في مجال التعهيد لحاجة الأسر المصرية، لدعم أبنائهم… فترات دراسية في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية لتعليمهم هذه المجالات، بهدف زيادة فرص مصر في أن تصبح دولة مزدهرة.

قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. وأوضح عمرو طلعت، أن مصر تستهدف الوصول إلى إيرادات بقيمة 9 مليارات دولار في مجالات “التعهيد” وحدها في عام 2026، وهو رقم قابل للزيادة إذا كان هناك المزيد من الموظفين المدربين.

وقال إن «التعهيد» يعمل على ثلاثة تخصصات: المستوى الأول يستطيع من خلاله الشاب تصدير قيمة 30 ألف دولار سنوياً، والمستوى الثاني «البرمجة» يستطيع من خلاله الشاب تصدير قيمة 50 ألف دولار إلى الخارج 60 ألف دولار أمريكي سنويا، أما المستوى الثالث فيشير إلى: من خلال تطوير برمجيات أو برامج خاصة يمكن للشاب في هذا المجال تحقيق تصدير يزيد عن 100 ألف دولار أمريكي سنويا.

وقال الرئيس السيسي، في كلمته أمام الأسر المصرية: “كل أسرة مصرية لديها أطفال في المرحلة الابتدائية والمتوسطة، وإذا كنت تريد الاستثمار في أطفالك ومساعدة بلدك، يجب أن تكون بوصلتنا موجهة إلى هذه المجالات”.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن هناك دولا لا يتجاوز عدد سكانها 10 ملايين نسمة ويعمل بها أكثر من نصف مليون شخص في مجال التعهيد، مما يعني أن كل واحدة منها تصدر نحو 100 ألف دولار بإجمالي مبيعات 70 مليار دولار. دولار في السنة.

وأكد أن الدولة تهدف إلى توعية الجميع سواء الحكومة أو وزارة التربية والتعليم والإعلام والمثقفين بضرورة الاستثمار في الشعب، فمصر ليس لديها موارد غير الشعب ونحن نعتمد عليه التعليم يجب أن يدفع. ولفت إلى أن الدولة وفرت الجامعات والكليات والعديد من البرامج وتهدف إلى تحقيق أرقام طموحة للخروج من الوضع الحالي.

زر الذهاب إلى الأعلى