زاهي حواس يثير ضجة بسبب تصريحاته حول عدم وجود أنبياء في مصر.. القصة الكاملة

زاهي حواس.. تصدر اسم عالم المصريات الشهير زاهي حواس قمة محرك البحث جوجل في الساعات الأخيرة بعد أن أثارت تصريحاته الجدل حول عدم وجود دليل علمي أو أثري على وجود الأنبياء موسى وإبراهيم ويوسف في الأرض. مصر .

وفي السطور التالية، تقدم « الأسبوع » نبذة عن تصريحات زاهي حواس.

القصة الكاملة لتصريحات زاهي حواس

وقد عبر عالم الآثار الشهير زاهي حواس عن وجهة نظره والتي تتلخص فيما يلي:

– كل ما اكتشفناه يمثل 30% من آثارنا، وحتى الآن لم يتم اكتشاف أي شيء عن زمن سيدنا موسى أو سيدنا إبراهيم في مصر.

– هناك فرق بين الاعتقاد الديني والمنهج العلمي. فالعقيدة الدينية لها احترامها وقدسيتها، أما المنهج العلمي فله أدواته المادية.

– في هذا الصدد لا يوجد تعارض بين علماء الآثار والمؤرخين.

سعد الدين الهلالي يرد على تصريحات زاهي حواس

وفي سياق مماثل قال د. أخذ على الخط سعد الدين الهلالي، أستاذ القانون المقارن بجامعة الأزهر، وقال الهلالي خلال حواره ببرنامج “الحكاية” المذاع على قناة إم بي سي مصر ويقدمه عمرو أديب أن “ما “ما نقله زاهي حواس يمكن أن يؤدي جزئيا إلى… خلاف في الدين بسبب عدم دقة الجملة.” شاهدت فيديوهات عالم المصريات وهو يتحدث عن الآثار والحفريات والبرديات ولم يكن هناك ذكر لاسم نبي أو دخول موسى وإبراهيم إلى مصر، وأقواله صحيحة حسب الأدلة الأثرية التي تم العثور عليها حتى الآن.

وأشار زاهي حواس إلى أنه تم اكتشاف 30% فقط من الآثار حتى الآن وما زال 70% منها تحت الأرض، لذا فمن المحتمل بعد الانتهاء من الاكتشافات الأثرية والحفريات والبرديات والنقوش بنسبة 100% أن يتم طرح مسألة دخول موسى. ورفع إبراهيم إلى مصر وقرر.

زاهي حواس

وأضاف الهلالي: “ما يقال عن خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر مجرد تكهنات ولا دليل عليه. وهو كلام غامض لأنه ينفي جميع المصادر دون استثناء.” وهنا التوثيق والوحي من السماء وقصص الأنبياء والمرسلين، ولكن د. زاهي حواس ، بحسب بردية موجودة في المتحف المصري، تكلم بلا شك شفهيًا، تكلم بشكل صحيح من إطار علمي سليم لم يتطرق إلى المعتقدات الدينية، ولكن ما ورد عنه تم تلخيصه وتلخيصه بشكل غير صحيح، مما يسبب المزيد من تأجيج الفتن وأي فكرة عن الصدامات والصراعات الداخلية والخارجية.

زاهي حواس يعلق على تصريحات سعد الدين الهلالي

ومن جانبه علق زاهي حواس على كلام سعد الدين الهلالي في مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب قائلا: “أنا مسلم وأؤمن بما جاء في القرآن الكريم وفي الكتب السماوية”. “فدخول سيدنا موسى وإبراهيم ويوسف إلى مصر والخروج حدث في مصر، ولكني أقول أنه في الآثار المصرية لا يوجد ذكر لأنبياء الله”.

وأضاف: “حتى الآن اكتشفنا 30% من آثارنا، وما زال 70% منها تحت الأرض، وهناك احتمال كبير أن يكون هناك نقش يتحدث عن فرعون الخروج”.

وتابع: “الصحف الإسرائيلية هاجمتني وقالت إنني أهاجم التوراة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، وأنا لا أهاجم أي دين وأؤمن بالديانات السماوية، ولكن هذا ما قلته حتى الآن”. عالم الآثار.” الحالي وبحسب الاكتشافات الأثرية، لا يوجد دليل على وجود فرعون موسى أو دخول الأنبياء إلى مصر”.

زر الذهاب إلى الأعلى