الصحة: المرور على 59 ألف و841 منشأة طبية خلال عام 2023

دكتور. قال حسام عبد الغفار نائب وزير الصحة والسكان لشئون التطوير المؤسسي والمتحدث الرسمي للوزارة، إن المنظومة الصحية في مصر شهدت تطوراً حقيقياً وجهوداً مثمرة، أثمرت عن التغلب على العديد من التحديات والعمل على معالجتها بشكل فعال يمكن وسريع طرق.

جاء ذلك في ختام الجلسات الحوارية في ورشة عمل “تطوير الإطار المؤسسي لمشاركة القطاع الخاص في القطاع الصحي ونظام التأمين الصحي الشامل” التي عقدت يوم 28 إبريل تحت رعاية د. خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية العالمية.

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الورشة حققت هدفها المتمثل في تبادل النتائج القيمة والتحليلات والأفكار المبتكرة لمزيد من نمو القطاع الخاص وشراكته المستدامة مع القطاع العام، لافتاً إلى أهمية المشاورات والأفكار المبتكرة. تعزيز الحوار الشامل بهدف وضع ضوابط تساعد على إدارة وتنظيم دور القطاع الخاص وفق معايير محددة تساعد على إدارة عملية الرعاية الصحية المصرية على النحو الأمثل.

وتحدث عبد الغفار عن الدور المهم الذي تلعبه القطاعات والمؤسسات الصحية سواء العامة أو الخاصة، وكذلك دور النقابات العمالية والعامل البشري من خلال التطوير المهني المستمر، وهو ما يلعبه المجلس الصحي المصري أيضا، لافتا إلى أن المصري تواصل الدولة مسيرتها لمواصلة تطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية والعلاجية بما يسهم في تحقيق رؤيتها 2030. وأوضح أن الدولة والجهات المعنية ستتحمل تكاليف العلاج لمن لا يستطيع ذلك.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن نجاح أي نظام صحي يعتمد بشكل كبير على التعاون والتنسيق بين كافة الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والشركاء المعنيين. ودعا خلال مشاركته في ختام الورشة إلى مواصلة روح التعاون والحفاظ على أفق التعاون للاستفادة من التجارب الجماعية واكتشاف فرص جديدة للتعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وشدد عبد الغفار على أن وزارة الصحة والسكان ملتزمة بتقديم الدعم اللازم لكافة الجهات والقطاعات المنوط بها تقديم الخدمات الصحية، بهدف تحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين.

دكتور. من جانبه، أعرب عوض مطرية، مدير إدارة النظم الصحية والرعاية الصحية الشاملة بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، عن بالغ سعادته وتقديره لحضور عدد كبير من الخبراء وصناع القرار، مشيراً إلى أن وتمتلك الدولة المصرية كوادر بشرية قوية في القطاعين العام والخاص تساهم في تطوير الخدمة. وشدد في كلمته على الأهمية الكبيرة لتبسيط عمليات تمويل الخدمات والمستلزمات الطبية من أجل استدامة النظم الصحية. كما أشار إلى ضرورة التضامن الواضح بين كافة الأطراف المنوط بها تحقيق النتائج المرجوة من المشاركة بين القطاعين العام والخاص، وفق سياسات واستراتيجيات متطورة ومحددة.

دكتور. كما قال نعمة سعيد عابد، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إنه سيتم التنسيق لاجتماع للمنظمة يوم 2 يوليو 2024 لبحث نتائج التجربة المصرية بعد تنظيم هذه الورشة. وأشادنا بالمشاركة القوية للورشة ونجاحها في تحقيق أهدافها من خلال تقريب وجهات النظر والوصول إلى حلول حقيقية. وسيقوم بدمج القطاع الخاص في القطاع الحكومي والعمل معًا لإنشاء نظام رعاية صحية شامل وآمن للمواطنين المصريين.

دكتور. من جانبه استعرض هشام زكي رئيس الإدارة المركزية لمنشآت العلاج والتراخيص غير الحكومية كافة جوانب الدعم الذي تود وزارة الصحة تقديمه لضمان استدامة جهودها الرقابية والتفتيشية في مجال العلاج. مرافق الرعاية الطبية الخاصة واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة المخالفات لتجنب وتحسين جودة الأنظمة الصحية، كما تقرر في عام 2023 لـ 59 ألفاً و841 منشأة طبية.

كما استعرض زكي جهود الدولة المصرية لتحسين جودة الرعاية الصحية في القطاع الطبي الخاص من خلال إطلاق المشروع القومي لنظام ترخيص وترميز المؤسسات الطبية غير الحكومية وإصدار الترخيص الرقمي مما يساهم في تحقيق الهدف. رؤية الدولة 2030، حيث تتجه الدولة نحو الحوكمة والميكنة، بما في ذلك تسهيل وتشديد إجراءات الرقابة ومكافحة الفساد.

يُشار إلى أن فعاليات الورشة التي استمرت ثلاثة أيام تضمنت جلسات نقاش وحوار بين قيادات وزارة الصحة والسكان وممثلي منظمة الصحة العالمية وكافة الجهات المنوط بها تقديم وتطوير الخدمات الصحية. بهدف تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في القطاع الصحي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. بالإضافة إلى إمكانية التشاور ووضع ضوابط لإدارة وتنظيم دور القطاع الخاص في سرعة التقييم واتخاذ القرار لصالح المواطن المصري وضمان حصوله على رعاية صحية آمنة وسريعة.

زر الذهاب إلى الأعلى