ختام فعاليات البرنامج التدريبي «سفراء التميز» بمعهد إعداد القادة

أنهى معهد إعداد القادة برنامج سفير التميز التدريبي لمساعدي أعضاء هيئة التدريس المبتعثين بالخارج. وكان البرنامج تحت رعاية د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ود. شريف صالح رئيس إدارة الشئون الثقافية وقطاع البعثات، ود. كريم همام مستشار الوزير للنشاط الطلابي ومدير معهد إعداد القادة بإشراف د. حسام الشريف وكيل المعهد. وتأتي أنشطة البرنامج في إطار جهود وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتأهيل الكوادر العلمية المصرية.

وفي اليوم الأخير، تم عقد العديد من المحاضرات وورش العمل التثقيفية حول قضايا الأمن القومي المصري واعتدال الخطاب الديني ودور المكاتب الثقافية في الخارج، بهدف تدريب كوادر أكاديمية متميزة قادرة على تمثيل مصر تمثيلاً جيدًا.

وافتتحت المحاضرة حول الأمن القومي المصري ودور الدولة المصرية في مواجهة التحديات الاقتصادية، وافتتح د. وألقى رامي عاشور أستاذ العلوم السياسية وزميل كلية الدفاع الوطني بأكاديمية ناصر العسكرية العليا محاضرة وتحدث فيها عن أركان ومكونات الأمن القومي وكذلك التحديات المتعلقة بأمن مصر القومي وجهود مصر الركائز ومقومات تعزيز الأمن القومي المصري.

وتم استعراض المشروعات القومية التي تنفذها مصر لتعزيز ركيزة التنمية للأمن القومي المصري، بالإضافة إلى صفقات الأسلحة التي أبرمتها مصر لتحسين متطلبات الأمن القومي في مواجهة التحديات والتهديدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

كما أقيمت محاضرة “اعتدال الخطاب الديني ومحاربة الأفكار المتطرفة” بحضور فضيلة الشيخ د. أسامة قابيل، أحد شباب علماء الأزهر الشريف. وناقش اللقاء الآليات والإطار الحقيقي للاستفادة من كل لحظة من الرحلة العلمية، حيث تحدثوا عن العطاء العلمي والنفسي والاجتماعي، وعن العطاء الذي سيستفيد منه الوطن بعد عودتهم من الوفد، وعن فكرة العطاء. ​تجديد النية والاهتمام بتوفير الوقت وفعل الشيء، كما تحدث تطوير الفيلم القصير عن كيفية استغلال كل لحظة في اكتساب العلم النافع، وكيف تكون إنسانيًا ومتفائلًا أثناء الخارج في الرد على الشبهات الدينية وكيفية الحث. على المبعوثين النظر إلى المستقبل من منظور مختلف وخطط متوسطة وطويلة المدى. كما تمت الإجابة على جميع أسئلة مساعدي أعضاء هيئة التدريس المبتعثين إلى الخارج.

بعد ذلك د. شيرين لطفي المدير التنفيذي للمبادرة المصرية اليابانية بالإدارة العامة للبعثات مع المبعوثين، حيث تحدثوا عن إجراءات ما قبل الرحلة، والمستندات المطلوبة للماجستير والرسائل الأكاديمية، والمستندات المطلوبة للإشراف المشترك، وخطوات للتحضير للرحلة وتوضيح إجراءات السفر.

ثم بدأت الورشة الإلكترونية حول موضوع (المكاتب الثقافية في الخارج) وتحدث د. التقى محمود صقر الملحق الثقافي باليابان، بأعضاء هيئة التدريس المبتعثين بالخارج ومساعديهم عبر تطبيق ZOOM، حيث تحدث معهم عن التعاون المشترك بين مصر واليابان في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، موضحًا أنه في إطار هذا المجال هو شراكة استراتيجية. وفي هذه المجالات، أوضح سيادته أيضًا ما يميز اليابان عن الدول الأخرى من حيث الكفاءة والالتزام بالمواعيد والعادات والتقاليد والاعتماد على الذات والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، كما أشار إلى مدى التعاون المشترك بين مصر ومصر اليابان في نشر الأبحاث العلمية المشتركة والتي تبلغ أكثر من سبعة آلاف بحث علمي مشترك في العديد من التخصصات العلمية المختلفة، ودعت المتدربين إلى الاجتهاد في التفوق والتميز في دراستهم في اليابان، حتى تكون مصر بعد وفد أبحاثها العلمية يمكن أن تستفيد.

ثم تحدث عن الدور المتميز لأكاديمية البحث العلمي وبنك الابتكار المصري والأكاديمية الوطنية للملكية الفكرية في دعم العلماء والباحثين المصريين. كما نوه بدعم فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في الموافقة على إطلاق مشروع الجينوم المرجعي للمصريين وإنشاء مركز الجينوم المصري.

دكتور. من جانبه أكد كريم همام مستشار الوزير للأنشطة الطلابية ومدير معهد إعداد القادة أن برنامج سفراء التميز يندرج ضمن توجيهات القيادة السياسية بضرورة الاهتمام بالعنصر البشري وتأهيله علميا وثقافيا. فكرياً، حيث يعتبر المعيدين المبتعثين إلى الخارج ثروة وطنية يجب استثمارها بالكامل. وتابع حديثه: “لقد هدفنا من خلال هذا البرنامج إلى تزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لتسهيل مهمتهم الأكاديمية وتعزيز انتمائهم الوطني وإعدادهم ليكونوا سفراء حقيقيين لمصر في الخارج”.

واختتم حديثه بالكلمات: “أهنئ المبعوثين على هذه الخطوة المهمة وأتمنى لهم التوفيق في رحلتهم العلمية لما فيه خير مصرنا العزيزة”.

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، معهد إعداد القادة، ختام فعاليات مهرجان سفراء التميز، أيمن عاشور، كريم همام، رئيس الأمن القومي المصري، الدولة المصرية

زر الذهاب إلى الأعلى