منها توفير مصل التسمم.. خطة التأمين الطبي لاحتفالات عيد القيامة وشم النسيم

دكتور. وافق خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، على خطة التأمين الصحي لاحتفالات المصريين بعيد القيامة المجيدة وشم النسيم، ووجه كافة القطاعات والهيئات والشؤون بزيادة مستوى الاستعداد والاستعداد لتقديم الرعاية الطبية. بطريقة آمنة وعاجلة.

دكتور. وقال حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن محاور الخطة الوقائية تتمثل في الاستمرار في تقديم خدمات الوقاية اللازمة من خلال التأكد من توافر مصل التسمم الغذائي لحالات التسمم الغذائي وتوفير عمليات زراعة الكبد، مع توافر إمدادات آمنة من الأمصال والزروع في غرف الوقاية وعلى مستوى… مديريات الشؤون الصحية والإدارات الصحية بالمحافظات وكذلك تقديم خدمات الوقاية في نقاط الحجر الصحي بالمنافذ (البرية والبحرية والجوية) للمسافرين والقادمين من الخارج، استلام عينات الأغذية والمياه والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري.

وأضاف عبد الغفار أن المحور الثاني من الخطة يتمثل في رفع درجة الاستعداد بقسم الطوارئ الوقائية بالوزارة وجميع المديريات ومتابعة البلاغات الواردة على مدار الساعة والتدخل السريع واتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل عاجل. للتنسيق مع المستشفيات العامة والمركزية ومراكز السموم لعلاج أي حالة اشتباه بالتسمم الغذائي أو العدوى المعوية مبكراً والإبلاغ عنها فوراً، وكذلك تشكيل فرق دعم سريع على مستوى الدولة وإعداد تقارير سريعة لاتخاذ خطوات المتابعة من التأمين الصحي.

وأوضح أن د. وشدد خالد عبد الغفار على ضرورة تكثيف الرقابة على أماكن إنتاج وعرض وبيع الأسماك المملحة والمدخنة للتأكد من ملاءمتها والتزام المنشآت الصحية الغذائية والعاملين بها بالممارسات الصحية الجيدة. كما يجب تكثيف أعمال مكافحة الآفات في الأماكن المفتوحة بالحدائق والمتنزهات العامة.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن أهداف الخطة تشمل التأكد من تشغيل كافة الأجهزة في الأقسام الحرجة والمساعدة، والتأكد من زيادة عدد أطباء المناوبة في الأقسام الحرجة خلال أيام الإجازة، والتأكد من توفر احتياطي الدم، وغيرها. مشتقات الدم بكميات إضافية والتأكد من توفر الأدوية ومستلزمات الطوارئ وكذلك التنسيق مع مراكز مكافحة السموم في المحافظات والمكتب المركزي لخدمات الطوارئ 137 والذي يعمل على مدار الساعة.

وأشار عبد الغفار إلى أن خطة الطوارئ تنص على تواجد سيارات الإسعاف في الأماكن المزدحمة والتجمعات طوال الـ 24 ساعة للتأكد من الحالة الفنية لجميع السيارات ومدى صلاحيتها للعمل وملاءمة كافة الأجهزة الطبية وتوافر كافة المستلزمات الطبية. الهدوء وضبط النفس عند التعامل مع الجمهور أو الجهات المعنية. الاحالة إلى مركز عمليات المحافظة والتنسيق والتواصل مع مديري الطوارئ في المديريات وممثلي وزارة الصحة وجميع الجهات المعنية بشأن أي حالة طارئة، بالإضافة إلى متابعة التقارير بشكل مستمر نصف ساعة في جميع المحافظات والتحضير. تقارير لمتابعة وتقييم الوضع خلال العطلات الرسمية.

وأشار عبد الغفار إلى انتشار عدد من القوافل الطبية التي تغطي كافة التخصصات الطبية، بالإضافة إلى وجود عدد من العيادات المتنقلة التي تقدم خدمات مبادرة الرئيس الصحية “100 مليون صحة” في الأماكن العامة والحدائق والكنائس وغيرها. مما يدل على تكثيف تواجد فرق التوعية والاتصال بجميع محافظات الجمهورية لنشر التوعية الصحية للمواطنين وتعريفهم بمواقع وخدمات المبادرة الصحية الرئاسية “100 مليون صحة”. .

زر الذهاب إلى الأعلى