مفتي الجمهورية: النسيج المجتمعي المصري لم يميز بين مواطن وآخر

دكتور. أكد شوقي علام مفتي الجمهورية، أن في الفقه الإسلامي أحكام كثيرة في المعاملات تدل على التعايش بين المسلمين وغير المسلمين. والحقيقة أن بوادر التعايش وجدت عبر تاريخ المسلمين، سواء بين غير المسلمين في مجتمع مسلم أو مجتمعات ذات أغلبية غير مسلمة. لقد جعل الله تعالى الأخوة الإنسانية حق يجب مراعاته.

وأكد المفتي، خلال لقائه ببرنامج “اسأل المفتي” الذي يقدمه الإعلامي حمدي رزق على قناة صدى البلد، أن البنية الاجتماعية المصرية لا تفرق بين مواطن وآخر، في نظام متناغم يعيش معه الجميع. ويتيح الحب والتسامح والسلام بين الناس المحيطين، وهي أمور تنبع من مبادئ وثيقة المدينة وتتوافق معها. وهذا أول دستور حقيقي يقوم على مبدأ المواطنة.

وأوضح المفتي أن خصائص الشخصية المصرية هي الصفات النبيلة والأخلاق الرفيعة التي تنبع من أن اختلاف الناس في لون البشرة والأعراق واللغة والمعتقدات ما هو إلا علامة من آيات الخالق سبحانه وتعالى. وهو مؤشر على اتساع نطاق التطور في هذه الحياة، إذ أن هذه التعددية تمثل سبباً محفزاً للتعرف على بعضنا البعض.

زر الذهاب إلى الأعلى