وزيرة البيئة تؤكد ضرورة توحيد جهود العالم للحد من مشكلة التلوث البلاستيكي

وفد مصري من وزارة البيئة والخارجية برئاسة د. حضر طارق العربي، رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة، الاجتماع الرابع للجنة التفاوض الحكومية الدولية المعنية بوضع صك دولي ملزم قانونا بشأن التلوث البلاستيكي، بما في ذلك البيئة البحرية (INC-4)، في كندا. العاصمة أوتاوا.

جاء ذلك بعد اجتماع المجموعة الأفريقية لبحث الموقف الأفريقي من بنود الاتفاق وجهود التوصل إلى توافق، وفي إطار توجيهات د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة لاتخاذ إجراءات خاصة نحارب التلوث البلاستيكي على المستويين الوطني والعالمي.

وشددت وزيرة البيئة، في كلمة ألقاها نيابة عنها طارق العربي، على ضرورة توحيد جهود العالم للحد من مشكلة التلوث البلاستيكي، مشيرة إلى الخطوات الوطنية التي اتخذتها مصر في هذا المجال، بما في ذلك إصدار النفايات البلاستيكية إن قانون إدارة النفايات والمادة الواردة فيه لمنع استخدام الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، كان جزءاً من رحلة قامت بها الحكومة المصرية منذ فترة بالتعاون مع شركاء التنمية في هذا المجال، سعياً منها لمواكبة التغيرات العالمية مواكبة من خلال إطار قانوني وتحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وضعت وزارة البيئة استراتيجية وطنية للحد من الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، مما مهد الطريق لدعمها… وتبحث اللجنة عن أفضل ممارسات وتطبيقات الاستدامة بالإضافة إلى مبدأ المسؤولية الممتدة للمنتج.

وأوضحت أن نشر المسودة الصفرية المعدلة للاتفاقية سيشكل الأساس لجولة من المناقشات للتفاوض بشأن الاتفاقية، حيث أن هناك العديد من القضايا المهمة المتعلقة بتأثير التلوث البلاستيكي على البيئة وصحة الإنسان، فضلا عن الأثر الاقتصادي على البيئة وصحة الإنسان يغطي المشروع عدة نقاط مثل الأهداف والنطاق والمبادئ الأساسية والأحكام الملزمة وآليات التنفيذ والتمويل.

وأشارت إلى أن الاتفاقية ستساعد العالم على تغيير أنماط إنتاج واستهلاك صناعة البلاستيك، فضلاً عن آليات إدارة دورة حياة البلاستيك بأكملها، وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة UNEA-5/14. من الإنتاج إلى التخلص النهائي.

وخلال الجلسة الرابعة، ناقش المشاركون الانبعاثات والنفايات والإنتاج وتصور المنتج وإدارة النفايات والبلاستيك والقضايا وما يمكن تجنبه والتمويل والتحول العادل. وقال العربي إنه تم خلال الفترة الماضية عقد عدة اجتماعات للجنة الوطنية للتقليل من الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد والتي ضمت كافة وزارات البيئة والتجارة والصناعة بمختلف قطاعاتها التجارية والصناعية. وزارة البترول وقطاع البتروكيماويات ومن أجل إرساء موقف وطني موحد وتحديد الخيارات التي تتوافق بشكل أفضل مع الموقف الوطني البيئي والاقتصادي والسياسي، تم أيضًا عقد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية والتفاعلية عبر الإنترنت لمناقشة الوضع البيئي والاقتصادي والسياسي الوطني. القضايا الفنية المتنازع عليها في الاتفاقية القضايا التي ستتم مناقشتها مثل التعريفات الجمركية والبوليمرات البلاستيكية الأولية وطرق خفض إنتاج المواد الأولية الأولية لصناعة البلاستيك بدعوة من المنظمات الدولية ذات الصلة التابعة للأمم المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى