عالم أزهري: إتقان العمل وتجويده أحد أسباب البركة في الرزق

دكتور. أكد صفوت محمد عمارة، أحد علماء الأزهر الشريف، أن إتقان العمل وتحسينه من أسباب البركة في الرزق. وقد أمر الله تعالى عباده بإتقان العمل، فقال: “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون، وستردون إلى عالم الغيب فينبئكم”. بِمَا عَمِلْتُمْ [التوبة: 105]، وفي الآية وعد من الله أن الأعمال تعرض عليه وعلى الرسول وعلى المؤمنين.

وأضاف عمارة خلال خطبة الجمعة اليوم أن إتقان العمل في كافة مجالات الحياة من أهم الأمور التي يرغب الناس في التعامل مع ذلك الشخص بحيث يعود عليه بالخير الوفير وبالتالي يعود عليه بالمال والرزق. قال الإمام علي رضي الله عنه: «قيمة كل امرئ بعمله الخير، وما ليس بخير فليس بمحمود».

وقال عمارة إن الشرائع السماوية تحث على الكفاءة وإتقان العمل، وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن محبة الله عز وجل للعامل الذي يتقن عمله، كما قال الإمام البيهقي في “شو” ” روى ” آب ” للإيمان ” عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” ” إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يحسنه “. ” جعلنا الله وإياكم من الذين يقومون بعملهم على خير .

زر الذهاب إلى الأعلى