الأطباء تنعي الطبيب عدنان البرش: الاحتلال يغتال الأطقم الطبية ليخفي شهاداتهم

تنعي نقابة الأطباء المصرية وفاة الطبيب الفلسطيني عدنان البرش استشاري ورئيس قسم العظام بمستشفى الشفاء بقطاع غزة، بعد أن فارق الحياة متأثرا بالتعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجون الاحتلال الإسرائيلي. .

وقال نقيب الأطباء د. من جانبه أكد أسامة عبد الحي أن تعذيب السجناء حتى الموت يعد انتهاكا واضحا للاتفاقيات والمعاهدات الإنسانية التي تنص على أن حماية السجناء وعدم الإضرار بحياتهم وعدم تعذيبهم محرم شرعا بكل الشرائع السماوية.

وأشار إلى أن الاحتلال قتل نحو 500 من العاملين في القطاع الصحي في قطاع غزة، وأن آلة العدوان الإسرائيلي مستمرة في حصد أرواح الأبرياء الفلسطينيين، لافتا إلى أن المستشفيات والمرافق الصحية تعتبر أماكن مدنية وتتمتع بحماية خاصة بموجب القانون الإنساني الدولي. ويجب احترامها وحمايتها وعدم استهدافها تحت أي ظرف من الظروف.

ودعا المجتمع الدولي وكافة الحكومات والمنظمات الإنسانية والمجتمعات الطبية إلى التدخل الفوري والضغط على قوات الاحتلال لوقف عدوانها على الطواقم الطبية وتحمل المسؤولية الأخلاقية والإنسانية لحمايتهم.

ووجه نقيب الأطباء المصري التحية للشعب الفلسطيني وأطباء غزة الشجعان وجميع العاملين في مستشفيات قطاع غزة لدورهم الشجاع وقيادتهم في الخطوط الأمامية في إنقاذ حياة المصابين وشفاء جرحاهم. الجراح مهما حدث من قصف همجي للاحتلال الغاشم ليكون مثالا في التضحية والعطاء الغالي والنفيس.

قال مقرر لجنة الإعلام بالنقابة العامة للأطباء د. أكد أحمد مبروك الشيخ أن استشهاد الطبيب الفلسطيني عدنان البرش كان محاولة اغتيال متعمدة ضمن اعتداءات ممنهجة على الأطباء في غزة مثل عدوان الاحتلال على مستشفى الشفاء الطبي بعد أن شهد الطبيب الشهيد حصار المستشفى وعلاج المصابين فيه.

وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي قتله بهدف إخفاء شهادته حول مدى الجرائم الفظيعة التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي، وبالتالي إخفاء جرائمه ضد الشعب الفلسطيني والطواقم الطبية في قطاع غزة.

وذكر أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب، أمام أعين العالم أجمع ومؤسساته الدولية، جرائم حرب في قطاع غزة من خلال حصار وقصف واستهداف الطواقم الطبية والمستشفيات والمدنيين الذين لجأوا إليه، مما أدى إلى هذه الإبادة الجماعية. لقد كان الشعب الفلسطيني عاراً على البشرية جمعاء.

مقرر لجنة مصر العطاء – منظمة إغاثة نقابة الأطباء – د. من جانبه أكد خالد أمين زارع أن الأطباء المصريين ينتظرون اللحظة المناسبة للانضمام إلى زملائهم في غزة والمساعدة في مهمتهم المقدسة.

دكتور. واعتقل البرش منذ نحو أربعة أشهر مع عدد من الأطباء والمرضى والنازحين في مستشفى العودة في جباليا شمال قطاع غزة.

وتشير إحصائيات غير نهائية إلى أن عدوان الاحتلال أدى إلى استشهاد 34183 فلسطينيا، بينهم أكثر من 9752 امرأة و14778 طفلا ونحو 500 من الطواقم الطبية، فضلا عن إصابة 77143 مواطنا وأكثر من 7000 آخرين في عداد المفقودين تحت أنقاض المباني المدمرة.

ومنذ بدء العدوان، تم إلقاء 75 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة. وأدى العدوان إلى خروج 32 مستشفى و53 مركزا صحيا عن الخدمة واستهداف 160 منشأة صحية وأكثر من 126 سيارة إسعاف.

زر الذهاب إلى الأعلى