رسلان: «اتحاد القبائل العربية» كيان وطني.. ونرفض محاولات التشويه

وأكد أحمد رسلان، نائب رئيس اتحاد القبائل العربية، أن تأسيس الاتحاد جاء بمثابة دعم صريح للموقف المصري في دعم الدولة وكافة مؤسساتها، خاصة القوات المسلحة والقيادة السياسية لمصر، قائلاً: الاتحاد يدعم هذا الوطن بكل الطرق.

وفي إشارة إلى تأسيس الاتحاد في هذا الوقت وفي هذا المكان الغالي سيناء الكبرى، أكد رسلان أنها كانت ضرورة موضوعية ومهمة، قائلاً: “سيناء أغلى ما نمتلكه نحن والدولة في العصر”. لقد وضعها الرئيس السيسي على رأس خريطة التنمية ونحن ندعم هذه الرؤية بأرواحنا وجهودنا واتحادنا، لتكون كل بيوت مصر الآن في قلب رجل يدافع عن وطننا الوطني. أمنًا، وإننا ندرك ما تفعله الدولة ورئيسها، فالجميع أراد أن يرفع علم مصر من هناك إلى الأبد، وسيظل هذا الاتحاد هو الأسرة التي توحد كل المصريين.

وأشار إلى أن الأعداء يعتدون على أي إنسان وطني، وقال: “الشيخ إبراهيم العرجاني رمز لكل القبائل العربية، وأي إهانة له هي إهانة لكل القبائل العربية، وهذا الأمر غير مقبول على الإطلاق”.

وأشار رسلان إلى أن الشيخ إبراهيم العرجاني وطني ومحب لكل شعوب القبائل، وانتخاب الرئيس السيسي رئيسا فخريا هو أقل ما يمكن أن نقدمه لقائدنا الذي أعاد الاستقرار والأمن، وحقق كل أحلامنا وفتح مطروح. وسيناء والصعيد والدلتا وكل شبر من أرض مصر.

وقال: “اتحاد القبائل العربية كيان وطني إلى جانب قواتنا المسلحة في حماية الحدود”، وتابع: “لسنا ميليشيا ونقف خلف الجيش الذي ليس له بديل في حماية مصر والأمة العربية”. “

ورفض أحمد رسلان محاولات تشويه صورة اتحاد القبائل العربية، قائلاً: “هذا لن يثنينا عن دورنا الوطني في دعم كافة مؤسسات الدولة وجهودنا من أجل الشعب الفلسطيني الشقيق، والتي نسعى لتحقيقها بهذا الهدف في كل المحاولات” لـ”رفض” تصفية القضية الفلسطينية.

وأكد أن الاتحاد يقف خلف القيادة السياسية والقوات المسلحة للمساعدة في استكمال تنمية سيناء، لافتا إلى أن أسر الشهداء ستعيش في مدينة السيسي التي بنيت بجهود وأموال أبناء القبائل. .

زر الذهاب إلى الأعلى