أولياء الأمور يطالبون وزير التعليم بالتدخل.. جدل حول المنصة الإلكترونية للطلاب فى الخارج

بعد إطلاق منصة إلكترونية جديدة قبل أيام قليلة وقبل بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني المقرر لها 18 مايو، سادت حالة من الجدل والاستياء بين أولياء أمور طلابنا في الخارج، وتداولت وسائل الإعلام خبرًا جديدًا تم إنشاء منصة إلكترونية يتم استخدامها بدلاً من منصة الامتحانات القديمة لإجراء الاختبارات النهائية “2023 – 2024”.

ومما زاد الطين بلة انتشار رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة لبعض موظفي الدعم الفني بوزارة التربية والتعليم تحث أولياء الأمور والطلاب على سرعة التسجيل لأداء الاختبارات الوهمية، مما أدى إلى قيام أولياء الأمور بإجراء الاختبارات الوهمية الامتحانات سببت حالة من القلق فسارعت بالتسجيل ولكن المفاجأة كانت أن المنصة الجديدة تم افتتاحها بأرقام كثيرة من بعض الدول والبعض الآخر في نفس البلد لم يتمكنوا من المشاركة مما تسبب في إرباك وتوتر أدى إلى عدم معرفة أولياء الأمور حقيقة هذا الأمر المنصة: هل هي بالفعل منصة جديدة تقترحها الوزارة؟ أم أنها منصة وهمية؟ هل هذه هي المنصة التي سيتقدم الطلاب عليها للامتحان؟ “كان هذا هو صوت أولياء الأمور الذين طالبوا بشكل مشترك بأن تكون امتحانات الفصل الدراسي الثاني مثل امتحانات الفصل الدراسي الأول، والتي حسب رأيهم تمت دون أي مشاكل أو توتر أو انهيارات عصبية تعقد امتحانات الفصل الدراسي من قبل وزارة التربية والتعليم”. PD” – الامتحانات متاحة عبر المنصة الإلكترونية وبعد أن يجيب الطالب على ورقته الامتحانية، يقوم ولي الأمر بإنشاء مسح إلكتروني للورقة الامتحانية على شكل “PDF”. ومن ثم إرسال الملف لأبنائنا في الخارج عبر المنصة الإلكترونية وذلك باستخدام حساب ولي الأمر على المنصة خلال نفس يوم الامتحان لكل مادة وبشرط أن تمر اختبارات الفصل الدراسي الأول دون مشاكل تم اجتياز الخطأ الذي حدث في السابق ومنذ سنوات، تم الاعتراف بأن انهيار المنصة بسبب الأعداد الكبيرة والتسجيلات المتزامنة أدى إلى مطالبة أولياء الأمور بإجراء امتحانات الفصل الدراسي الثاني بنفس الطريقة، كما طالبوا الوزارة بتحديد موقفهم من المنصة الجديدة، والتي ويقال إنها بديل للمنصة القديمة، إذ تقول إيناس صادق (أحد أولياء الأمور) إن امتحانات الفصل الدراسي الأول كانت واضحة للجميع، بما في ذلك الموظفون، وتم إجراؤها بأقل المشاكل التقنية، وتم تقديم الإجابات بهدوء، دون ضغط عصبي ودون خوف من انهيار المنصة أو انتهاء موعد الامتحان. ودعت وزارة التربية والتعليم إلى سرعة الاستجابة بخصوص المنصة الجديدة ووضع ضوابط لامتحانات الفصل الدراسي الثاني حتى لا يترك الناس مشتعلين حتى اللحظة الأخيرة دون معرفة المنصة التي سيجري عليها الامتحان.

بينما عبرت دعاء عبد الرحمن (أم) عن غضبها بقولها: “هل أحد يفهمنا؟ هل هذه حقًا هي المنصة التي يتم اختبار الطلاب عليها، أم ما هي؟ هل نريد أن نميز رؤوسنا عن أقدامنا؟ هل نقوم بالاختبار على المنصة الجديدة أم القديمة؟

فيما تساءلت داليا السيد (أحد الوالدين): إلى متى سيبقى أبناؤنا في الخارج حقل تجارب للوزارة، خاصة أن الوقت المتبقي للامتحانات لا يكفي للتجارب والوزارة بحاجة إلى أن تعرف بالضبط أننا بشر وما يحدث يؤدي إلى حالة من التوتر والرعب. إذًا، ونحن نواجه التجارب، كيف يمكننا أن نستيقظ على الأخبار؟ وإذا كانت هناك حاجة لإنشاء منصة جديدة، فإن طلب الوزارة موجه إلى الدول التي يكون عدد الطلاب فيها كبيرًا، وليس الدول التي يكون فيها عدد الطلاب محدودًا.

فيما خاطبت ولاء إبراهيم (مسؤولة المجموعة لكل ما يتعلق بامتحانات السفارة) وزير التربية والتعليم د. وناشد رضا حجازي التدخل لحل هذه المشكلة ومعرفة كل ما يتعلق باختبارات أبنائنا في الخارج قبل أن تبدأ الشهر المقبل، مضيفًا أن الدعم الفني لمنصة “أطفالنا في الخارج” به رابط منصة اختبارات تجريبية لـ دول قطر وعمان والبحرين للتجربة مع أولياء الأمور والطلاب مما أثار حفيظة جميع أولياء أمور أبنائنا في الخارج لوجود منصة جديدة وطريقة جديدة للاختبار عكس طريقة الطلاب الجدد، والذي كان بسيطًا ومبسطًا ومجانيًا باستثناء بعض المشكلات التي تم إصلاحها وحلها حيث كان الاختبار ورقيًا وإعادة حل الهاتف أو الكمبيوتر المحمول ورفعه على الكمبيوتر المحمول عن طريق تسجيل الدخول بحساب أولياء الأمور مما يزيل الضغط النفسي والعصبي من أولياء الأمور.

ولهذا السبب كما يقول إبراهيم “نناشد الأب الوزير رضا حجازي عدم تغيير طريقة الامتحانات للفصل الدراسي الثاني والاستمرار بنفس طريقة الفصل الأول حتى لا يؤدي ذلك إلى تشتت الطلاب أو يؤدي ذلك إلى تشتت الطلاب”. أثر ذلك على فشل العديد من الطلاب، كما حدث العام الماضي، بسبب تغيير طريقة اختبار الفصل الدراسي الأول مقارنة بالفصل الدراسي الثاني.

فيما أكد مصدر مسؤول في وزارة التربية والتعليم أن التفاصيل والضوابط وكل ما يتعلق باختبارات أبنائنا في الخارج للفصل الدراسي الثاني سيتم تحديدها نهاية الأسبوع الجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى