مصطفى بكري: اتحاد القبائل العربية لن يكون حزبا سياسيا.. وأيدولوجيته الفكرية هي الوطن والوطنية

أكد الكاتب والنائب مصطفى بكري، المتحدث الرسمي باسم اتحاد القبائل العربية، أن الاتحاد لا يقتصر في عمله وإنجازاته على سيناء، فهو رابطة لكل القبائل في كافة أنحاء مصر، مؤكدا أن الاتحاد لا يقوم بمهامه. خارج إطار الشرعية، ولكن خلال أسابيع قليلة سوف نطلب من وزارة التضامن الاجتماعي إنشاء جمعية بين الجمعيات الأهلية وفقا لقانون الجمعيات الأهلية رقم 149 لسنة 2019، بحيث تعمل في الإطار القانوني.

وأضاف بكري في حوار مع قناة العربية الحدث اليوم الاثنين، أن الاتحاد سيكون إطارا للعديد من الجمعيات التي تأسست منذ سنوات طويلة وحان الوقت لتوحيدها لمواجهة كافة التحديات التي يواجهها الأمة المصرية في هذا الوقت.

وأشار إلى أن البدو، وخاصة القبائل العربية، تعرضوا للتهميش الشديد، “بدون مشاركة سياسية أو تنمية حقيقية”. ونحن نقف مع كافة فئات المجتمع، خاصة فيما يتعلق بمسألة التوعية بكيفية التعامل مع حروب الجيل الرابع، ونشير إلى أن الاتحاد لديه مهمة تنموية مهمة، فالتنمية لن تقتصر على سيناء.

وأوضح أنه سيتم إنشاء شركة مصر الصعيد للعمل على تنمية المناطق المهمشة بصعيد مصر، بالإضافة إلى شركة أخرى بمرسى مطروح للتنمية، مضيفًا: «دورنا اجتماعي. نحن لسنا حزبا سياسيا ولا نسعى لأن نكون حزبا سياسيا لأن عقيدتنا الفكرية هي الوطن والوطنية”.

وأكد أن سيناء شهدت تنمية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وانعكس ذلك في الفرحة والسعادة التي شهدها الاجتماع التأسيسي لاتحاد القبائل العربية، باعتماد أهالي سيناء مدينة السيسي مع بجهودها الخاصة، بمنطق الرد على ما فعله الرئيس في الحرب ضد الإرهاب.

وعن اتحاد قبائل سيناء، قال بكري: “كان اتحادًا له مهمة محددة، وهي دعم القوات المسلحة والشرطة في الحرب ضد الإرهاب. وبالفعل كانت التجربة ناجحة وتم القضاء على الإرهاب العرجاني، وبعد انتهاء العملية سلم الشيخ إبراهيم العرجاني أسلحته بالكامل”. وأكد أن القانون يحظر تكوين المليشيات والدستور يحظر تكوين المليشيات. حظر أو إنشاء وحدات على أسس عرقية.

كما أكد أن أبناء العشائر العربية في المناطق الحدودية واجهوا العديد من المشاكل والأزمات والاحتلال الصهيوني في فترة سابقة. وكان هناك تنظيم عرب سيناء الذي كان تحت إشراف القوات المسلحة ويضم مئات المقاتلين من أهل سيناء الذين دافعوا عن هذه الأرض المقدسة ضد الاحتلال الصهيوني.

زر الذهاب إلى الأعلى