وزير الصحة: مستشفى حروق أهل مصر إضافة كبيرة للقطاع الصحي

دكتور. قال خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، إن مستشفى أهل مصر للحروق منشأة طبية يفخر بها المصريون وإضافة كبيرة لقطاع الرعاية الصحية في مصر حيث تتميز بمهارات وتقنيات عالية في علاج مرضى الحروق مع التأكيد على تكامل جميع مستشفيات القطاعات الحكومية المختلفة (الحكومية والخاصة والمجتمع المدني) بهدف إنقاذ حياة المرضى.

جاء ذلك خلال تفقده صباح اليوم الثلاثاء، مستشفى أهل مصر للحروق، برفقة د. محمد الطيب نائب وزير الصحة لشئون الحكم والشؤون الفنية، ود. هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مستشفى أهل مصر للحروق، والبروفيسور حسين عثمان الرئيس التنفيذي للمستشفى، والبروفيسور نعيم مؤمن رئيس المجلس الطبي ورئيس الفريق الجراحي بالمستشفى، ود. أحمد نوار رئيس قسم الجراحة بمستشفى أهل مصر للحروق.

دكتور. وصرح حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أن الوزير جدد عزمه زيارة المستشفى التي افتتحت في مارس الماضي للوقوف على المعدات والإمكانات والآليات الخدمية لعلاج مرضى الحروق داخل هذه المنشأة الطبية، وقدم الشكر. كل القائمين على هذا العمل الخيري المؤسسي.

وتابع عبد الغفار أن الوزير أبدى في كلمته الاهتمام بعلاج مرضى الحروق من خلال تطوير وتوسيع وحدات الحروق بالمستشفيات التابعة للوزارة، حيث يشمل هذا النظام العلاج الجسدي والنفسي وكذلك التأهيل المجتمعي، وأوضح أن 30% من حالات الحروق يمكن فقدانها إذا لم يتم ذلك بسرعة وكفاءة.

وقال عبد الغفار إن الوزير قام بتفقد أقسام المستشفى المختلفة التي تقع على مساحة 12200 متر مربع وتبلغ طاقتها الاستيعابية 200 سرير. وأوضح أن الوزير قام بتفقد غرفة الطوارئ المجهزة لاستقبال 30 مصابا في نفس الوقت الذي تحدث فيه حرائق كبيرة، كما تفقد وحدات العناية المركزة لمختلف الفئات العمرية. العدد أكثر من 20 وحدة منها 8 وحدات للأطفال.

وأشار عبد الغفار إلى أن الوزيرة تفقدت غرف العمليات واستمعت إلى بيان يوضح أنواع العمليات التي تتم بالمستشفى والتي تتنوع بين العمليات التكميلية والترميمية وعمليات زراعة الأنسجة، كما تم تجهيز غرفة الطوارئ لإجراء عمليات متكاملة. العمليات الجراحية وقسم قطع غيار الجروح والذي يعد من أكثر التعقيدات شيوعاً نظراً لعمق ومساحة جروح المريض مما يؤدي إلى تغيير يومي في خطة العلاج، وجميع الأقسام مجهزة بالأجهزة الطبية المعدات وفقا لأحدث التقنيات.

دكتور. ومن جانبها، قالت هبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مستشفى أهل مصر للحروق: “تشرفتنا اليوم بزيارة معالي وزيرة الصحة والسكان لمستشفى أهل مصر للحروق لعلاج مرضى الحروق مجانًا وذلك من خلال الرعاية الطبية الشاملة للمصاب خلال فترة العلاج. وقد تم تجهيز المستشفى بأعلى المعايير العالمية، وقد ساعد في إنقاذ حياة أكثر من 400 مريض حروق، خاصة في الساعات الأولى من نقلهم إلى المستشفى، حيث يعد ذلك عاملاً حاسماً في إنقاذ حياة الضحايا.

وتابعت أنه بالإضافة إلى نظام إدارة المستشفى HIS تم تجهيز المستشفى بأعلى معايير الجودة والسلامة كما تم تصميم وحدة العناية المركزة لضمان أقصى قدر من مكافحة العدوى وتشمل غرفة للغسيل وتغيير الملابس والتعقيم وتنقية الهواء ومخرج. ومدخل بهواء منفصل حتى لا تنتشر العدوى بين المرضى وكذلك مركز التأهيل البدني والوظيفي وقسم التأهيل والدعم النفسي وكذلك قسم البحث العلمي والاجتماعي قسم مكافحة العدوى قسم الجودة وقسم التغذية وقسم إدارة الألم، مشيراً إلى أن جميع الأسرّة مجهزة لتقليل النقاط. يتصل بالجسم بنسبة 10% ويتحكم في درجة حرارة ورطوبة الجسم، بالإضافة إلى وجود مطبخ على أعلى مستوى لتوفير التغذية الكافية لمرضى الحروق، مع نظام غذائي فردي لكل مريض يختلف باختلاف النسبة من الحروق ويتم تغييره يومياً.

زر الذهاب إلى الأعلى