وزير الزراعة يشارك في قمة الأسمدة وصحة التربة بـ نيروبي

حضر اليوم السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الاجتماع الوزاري المشترك لوزراء الخارجية والزراعة الأفارقة تحت عنوان “الشراكة من أجل الأسمدة والأعمال الزراعية الأفريقية”.

وترأس الجلسة رئيس الوزراء الكيني موساليا مودافادي وأمين مجلس الوزراء لشؤون الخارجية والمغتربين، د. وافتتح الحدث محمد سالم، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني، والسفيرة جوزيفا ساكو، مفوضة الفلاحة والتنمية الريفية والمياه والاقتصاد الأزرق.

وناقش الاجتماع بنود إعلان نيروبي بشأن الأسمدة والتربة الذي ستعتمده الجلسة الرئاسية غدا.

وتحدث القصير عن ضرورة أن يولي الاتحاد الأفريقي أهمية خاصة لمسألة التمويل من أجل تعزيز قدرات المزارعين على تنفيذ برامج صحة التربة وزيادة كفاءة الأسمدة والمغذيات من خلال تبني مبادرات وبرامج تمويلية تشارك فيها شركات التنمية. وتساهم البلدان الكبرى والمؤسسات المالية الدولية بشكل كبير في تحفيز صغار المزارعين، خاصة وأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف برامج حماية المناخ.

وأضاف وزير الزراعة أنه يجب مراعاة قدرات الدول لمضاعفة إنتاجها من الأسمدة، وخاصة الأسمدة العضوية، بحلول عام 2034.

وانضم الاتحاد الأفريقي “المختصر” من جديد إلى المبادرات التي تم إطلاقها في قمة المناخ COP27 في شرم الشيخ عام 2022 لتحفيز التمويل الدولي الميسر لدعم برامج الغذاء المستدام.

وأشار القصير أيضًا إلى أن الدولة المصرية قطعت شوطًا طويلًا وأحرزت تقدمًا ملحوظًا في مجال إنتاج وتوزيع الأسمدة، وأنها تستخدم خبراتها لدعم الأشقاء الأفارقة في هذا المجال.

تنفيذاً لتعليمات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وفي نهاية كلمته أعرب وزير الزراعة في جمهورية كينيا الصديقة وشعبها عن تعازي مصر قيادة وحكومة وشعبا في ضحايا الفيضانات الأخيرة.

جدير بالذكر أن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي يشارك في قمة الأسمدة وصحة التربة المنعقدة حاليا في كينيا بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي.

زر الذهاب إلى الأعلى