مفتي الجمهورية يكشف حكم إيداع الأموال في البنوك.. فيديو

دكتور. كشف شوقي علام مفتي الجمهورية، قرار إيداع الأموال في البنوك وهل هو عمل محرم، حيث تزعم بعض الفتاوى المتطرفة أن عمل البنوك يعتمد فقط على الإقراض دون تنفيذ المشروعات.

وأكد المفتي في لقائه مع الإعلامي حمدي رزق في برنامج “اسأل المفتي” المذاع على قناة صدى البلد، أن خطاب الفتوى عند العامة على محركات البحث على الإنترنت والذكاء الاصطناعي مليء بالأخطاء والنواقص، لذلك ويجب على المرء أن يكون يقظًا ويتحقق من كافة المعلومات من خلال اللجوء إلى المتخصصين في أي أمر، وخاصة الأمور الدينية.

وأضاف: “نحلل الفتاوى المتطرفة وفق معايير علمية، ومن خلال تطبيق هذا السؤال ننظر إلى الواقع الذي سأل عنه السائل والذي يتعلق بعمل البنك، وعلاقة الشخص الذي يودع”. في البنك ودور البنك في المجتمع وماذا يفعل بالمال، ولا بد من فهم هذا الواقع حتى نتمكن من اتخاذ القرار المشروع.

واختتم المفتي حواره باستعراض مجموعة الأسباب والأدلة التي استندت إليها دار الإفتاء المصرية والتي بلغت نحو 60 صفحة وتتعلق بالسحب والإيداع في البنوك، وأن هذه هي عقود التمويل الجديدة وليست بشأن القروض التي تجلب منفعة محرمة ولا علاقة لها بالربا، ومن ذلك التمييز بين الشخصية الاعتبارية والشخصية الفردية، إذ في المعاملات المالية هناك فرق بين الشخصية الاعتبارية، مثل: ب- البنوك والدولة والشخصية الفردية المحامون من بين عقود الحجز، أما البنك فلا، إذ إن عمل البنوك لا يقوم على الاقتراض بهذا المعنى، بل القصد هو التصرف نيابة عنهم. المودع يعمل كوسيط عند استثمار أموالك. العلاقة ليست علاقة قرض بين البنك والمودع، بل هي علاقة استثمار، بحيث يكون سحب العميل في حدود الربح المسموح به.

زر الذهاب إلى الأعلى