رئيس الوزراء: 50 مليون يورو استثمارات مصنع بوش للبوتاجازات بمصر

دكتور. تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له مشروع إنشاء مصنع مواقد بوش الألمانية بمدينة العاشر من رمضان وكان في استقباله لويس ألفاريز الرئيس التنفيذي لشركة بي إس إتش مصر وأحمد رياض عضو مجلس إدارة الشركة والمهندس مراد. الجندى، عضو مجلس الإدارة.

واستمع رئيس الوزراء خلال تواجده بموقع إنشاء المصنع إلى شرح عن سير العمل في إنشاء مصنع أفران BSH، حيث أعلن لويس ألفاريز الرئيس التنفيذي للشركة عن بدء الأعمال الإنشائية في أول مصنع BSH في القارة الأفريقية، بعد أن تحدثت، حصلت على جميع الموافقات اللازمة وحصلت على الرخصة الذهبية في يونيو الماضي، موضحة أن كل شيء يسير وفقًا للخطة، وأوضحت أن هذا المصنع يعد علامة فارقة مهمة في استراتيجية BSH للنمو وخلق القيمة في الأسواق الناشئة في المنطقة. وسيكون بمثابة خطوة مهمة في توسيع أعمالنا في الأسواق الأفريقية والشرق أوسطية مع توقعات النمو المتاحة حيث أنها… تتمتع الأسواق المصرية والإفريقية بإمكانات تجارية ضخمة، لذلك كان من المنطقي بالنسبة لنا إنتاج الأجهزة المنزلية محليًا في مصر لهذه الأسواق.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة: لدى المستهلكين في مصر توقعات عالية عندما يتعلق الأمر بالطهي ويريدون أجهزة عالية الجودة. ولهذا السبب نعمل على أن نقدم لعملائنا تجربة طهي فريدة من نوعها. بالإضافة إلى ذلك، تحظى العلامات التجارية العالمية والهندسة الألمانية بتقدير كبير من قبل المستهلكين في مصر، وهو أمر مهم بالطبع لأنه يمثل ميزة كبيرة بالنسبة لنا.

وأوضح المهندس مراد جندي المدير الفني الأول للشركة، أن المصنع والمباني التابعة له تقع حالياً على مساحة تقدر بحوالي 160 ألف متر مربع. تم تصميم المصنع المتقدم وفقًا لمعايير الاستدامة الصارمة لتقليل البصمة الكربونية لدينا، وسيضع مصنع BSH الجديد معايير جديدة. وفي ذلك يتم استخدام بعض التقنيات لأول مرة في هذا القطاع الصناعي في مصر مثل: فلتر فلوريد الهيدروجين (HF) الذي يقلل من إطلاق غاز HF في الغلاف الجوي المضر بالبيئة ويسبب الحموضة. وأضاف المطر أنه تم اختيار جميع معدات النقل والخدمات اللوجستية في المصنع للتشغيل. نحن نستخدم الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة ونستخدم المبادلات الحرارية وعمليات معالجة مياه الصرف الصحي حيثما أمكن ذلك لضمان الاستخدام الأمثل للموارد والطاقة.

وأوضح أن الشركة تخطط لبدء العمليات في الخريف المقبل ومن ثم إنتاج أول الأجهزة بحلول نوفمبر المقبل، حيث من المتوقع أن تصل الطاقة الإنتاجية لمصنع بي إس إتش الجديد إلى نحو 350 ألف فرن سنويا، مثل موقد بوش بعرض 90 سم والذي تم تطويره بواسطة شركة متعددة التخصصات. فريق العمل لتلبية احتياجات المستهلكين في مصر والأسواق الأخرى في أفريقيا والشرق الأوسط على وجه التحديد، وقال: “يوفر موقد الطهي المبتكر للمستخدمين تجربة طهي استثنائية بفضل موقد الطهي الضخم XXL الذي يتميز بسعة 147 لترًا.” ووظائف متنوعة حيث توفر تقنية الطبخ الهجين إمكانية تحضير أكثر من وجبة في نفس الوقت. يضمن طباخ الغاز من بوش إعدادًا سريعًا ومتوازنًا للطعام، خاصة في المنازل الكبيرة، حيث يوفر الوقت والطاقة لأنه يسخن بشكل أسرع بنسبة 40%.

وأضاف أحمد رياض عضو مجلس الإدارة: التكلفة الاستثمارية للمشروع بأكمله تزيد عن 50 مليون يورو وسيتم تمويله بالكامل من مواردنا الخاصة. سيوفر هذا المشروع ما يقرب من 1000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة من خلال شبكة الموردين المحليين في مصر، وهدفنا هو توظيف كوادر محلية محترمة من سوق العمل المصري. بالإضافة إلى ذلك، نسعى للحصول على الدعم من مجموعة من الخبراء الأجانب لضمان تقديم منتجات عالية الجودة وفقًا لمعايير BSH العالمية في جميع المجالات.

وأكد مسئولو المصنع خلال الزيارة أنه ضمن خطط البناء المتسارعة، يتم العمل على تركيب المعدات بالتزامن مع تنفيذ أعمال البناء، حيث يستخدم الإنتاج أفضل المواد الخام المطابقة للمواصفات العالمية، وتفقد رئيس الوزراء العينات من الموقد الذي يتم تصنيعه في المصنع، مشيراً إلى أن الشركة أدرجت أيضاً إنتاج الثلاجات ضمن خططها المستقبلية.

وأوضح المسؤولون أن لديهم خطط تطوير منتج تتوافق مع احتياجات المستهلكين من حيث الأفران وتسمح بإنتاج مواقد بمقاسات كبيرة غير متوفرة في السوق المصري وبالتالي تجهيزها بأفران أكبر من تلك الموجودة في سوق السوق المحلي. ويشير إلى أنه خلال الأسابيع المقبلة سيتم فتح نافذة التوظيف لقوى عاملة ستصل إلى 1000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

ودعا رئيس الوزراء، في ختام زيارته، إلى استكمال أعمال البناء وبدء التشغيل في أسرع وقت ممكن، تمهيدًا لبدء تشغيل المصنع والبدء في طرح منتجاته للسوق المصري في أسرع وقت ممكن.

زر الذهاب إلى الأعلى