القومية لسلامة الغذاء: دعم ومساندة الرئيس السيسي ساهم في زيادة الصادرات المصرية

قال رئيس الهيئة الوطنية لسلامة الغذاء المصرية د. وأكد طارق الهوبي، أن دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لفكرة إنشاء الهيئة والتعاون معها، ساعد في زيادة الصادرات المصرية إلى العديد من دول العالم، مشيراً إلى أن الرئيس السيسي كان هو الأهم أول من دعا ودعم فكرة إنشاء الهيئة القومية لسلامة الغذاء في مصر.

وقال الهوبي إن الرئيس السيسي اتخذ قرار إنشاء الهيئة عام 2017 وكان من أهم أهدافها جمع كافة الأجهزة والهيئات التي كان لها دور في مراقبة السلسلة الغذائية في مصر، والتي كانت تضم في ذلك الوقت حوالي 17 هيئة. تم وضعهم في هيئة واحدة هي الهيئة الوطنية لسلامة الغذاء، وذكر أن توجيهات الرئيس نصت بشكل واضح على جمع كل هذه الهيئات في هيئة واحدة، وهذا يتماشى مع الرؤية والاتجاه العالمي فيما يتعلق بمراقبة سلامة الغذاء. .

وأضاف أن الوكالة عملت على أن تكون الجهات المشرفة على السلسلة الغذائية – نظرا لحساسية المنتجات – هي هيئة واحدة، مقترحا أن تعمل الحكومات مع هذه الهيئة وتكون كل دولة مسؤولة عنها، لإنشاء هيئة موحدة أو وحدة لإدارة سلسلتها الغذائية، وكانت هذه رؤية القيادة السياسية التي أدت إلى إنشاء الهيئة.

وأشار إلى أن الهيئة ساهمت في تحسين تنافسية المنتج المصري إقليميا وعالميا، مبينا أن الدولة التي يصدر إليها المنتج المصري لديها ثقة في المنتج، والتي تحكمها هيئة رقابية واحدة يتم مراقبتها على أساسها. الأدلة العلمية والأساس القانوني المبني على تقييم المخاطر العالمي وعلى أساس تتبع واستدعاء المنتج إذا ثبت أنه قد يكون مصدر مرض وضرر على صحة المستهلك سواء داخل أو خارج المحلي المصري سوق.

وكشف أن الهيئة وضعت استراتيجية للأعوام 2023/2026 تم عرضها على القيادة السياسية، لافتاً إلى أن هذه الاستراتيجية تقوم على استقطاب المنشآت والمؤسسات المتوسطة ودمجها والشركات الصغيرة في منظومة السلامة الغذائية، مما يساهم في زيادة الصادرات وهو هدف استراتيجي للدولة المصرية في المرحلة المقبلة.

وأشار رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء المصرية إلى أنه في المرحلة السابقة تم تكييف أوضاع العديد من هذه الشركات مع متطلبات سلامة الغذاء، وهو ما سيجعلها رقما في معادلة زيادة الصادرات المصرية لدول العالم والانفتاح زيادة أسواق المنتجات في التجمعات المصرية الحالية، وخاصة في الدول العربية.

وأشار إلى أن الهدف الأساسي للهيئة في عملها هو تطبيق كافة اشتراطات السلامة الغذائية على المنتجات المصرية، وخاصة على بعض المنتجات التي لا يتم تصديرها حاليا، وذلك من خلال المراكز البحثية القائمة بالهيئة وبالتعاون مع الخبراء للعمل على التصدير بعد الاشتراطات الأمنية. يتم استيفاءها. ضمان زيادة الصادرات إلى العالم.

وعن مهمة المجلس التصديري للصناعات الغذائية المصرية في الأردن والتي تضم 28 شركة، قال طارق الهوبي، إن هناك علاقات وثيقة بين مصر والأردن في مختلف المجالات، خاصة الصادرات الغذائية، مشيراً إلى أن الهدف الرئيسي من المشاركة هو كيفية لتحقيق تعاون أوثق بين الهيئة في مصر وشركة سلامة للأغذية في الأردن وتبادل الخبرات العلمية والتشريعية بين البلدين.

وتابع أن مصر حققت تقدما كبيرا على صعيد التشريعات الغذائية ومرجعياتها، موضحا أن الهدف هو خلق آلية للاعتراف المتبادل بين الهيئة والمؤسسة مما سيؤدي إلى الحركة الداخلية للمنتجات الغذائية بين مصر ومصر. سوف تساهم في الأردن والعكس.

وأضاف طارق الهوبي أن هناك عدد من التحديات التي يمكن أن تقف في طريق توسيع التبادل التجاري بين مصر والأردن، ونعمل على إزالتها والقضاء عليها من خلال المشاركة في مثل هذه المعارض والمؤتمرات من أجل تحسين التجارة والتبادل التجاري. التكامل والتعاون الاقتصادي بين القاهرة وعمان.

وشدد رئيس الجهاز الوطني لسلامة الغذاء المصري على أهمية إنشاء آلية لتبادل المعلومات حول نتائج مراقبة الأغذية في مصر والأردن، والمخاطر المحتملة وآلية الرقابة والتتبع، وأهمية إنشاء نظام للإنذار المبكر، وإمكانية للمعايير التي تقرها هيئة التفتيش على أساس المراجع الدولية والأسس العلمية، وإمكانية إبرام مذكرة تفاهم بهدف إزالة أي معوقات من شأنها أن تمنع تبادل المنتجات الغذائية بين البلدين وتبادل المنتجات الفنية والكفاءة التشريعية في مجال السلامة الغذائية بين البلدين.

وأشار الهوبي إلى نتائج اجتماعات اللجنة العليا المصرية الأردنية المشتركة التي عقدت مؤخرا في القاهرة، بين طارق الهوبي أن نتائج هذه الاجتماعات كانت جيدة ومثمرة، مؤكدا على التواصل المباشر بين القطاعات الأردنية ونظيرتها المصرية وكذلك الجانب المصري. والعمل على إزالة المعوقات، علماً أن مثل هذه اللقاءات تحدد النقاط وخطوط الأساس والتواصل المباشر بين رؤساء الهيئات أو الوزراء أو السلطات التي تتناول أمراً يتعلق بقطاع ما.

وأضاف أن القيادة السياسية شددت على ضرورة الاهتمام وعقد اللقاءات المباشرة واتخاذ القرارات وحل المشاكل على الأرض، مشددا على أن الظروف والتحديات الحالية التي تواجه العالم والمنطقة لا تحتمل إضاعة الوقت وتحتاج إلى تحرك فوري بشأنها. على الأرض، خاصة فيما يتعلق بتنفيذ تعليمات الرئيس السيسي بزيادة الصادرات المصرية.

انطلقت، أمس السبت، بالعاصمة الأردنية عمان، فعاليات المجلس التصديري للصناعات الغذائية المصرية في إطار زيادة الصادرات والتواجد في الأسواق العربية، فضلا عن توسيع تواجد المنتجات الغذائية المصرية، بمشاركة كبيرة. بلغ عدد الوفود التجارية التي شاركت فيها في الفترة من 10 إلى 13 مايو من العام الجاري 28 شركة تابعة للصناعات الغذائية.

زر الذهاب إلى الأعلى