مصطفى بكري: «اتحاد القبائل العربية» جاء دعما لمواقف الرئيس ودحر الأعداء والمتربصين بالوطن

رحب مصطفى بكري المتحدث الرسمي باسم اتحاد القبائل العربية بكمال مخلوف رئيس اتحاد المزارعين لتنظيم فعاليات الندوة التعريفية لاتحاد القبائل العربية ورحب بالمشاركين.

وقال مصطفى بكري في كلمته إن النقابة تؤيد مواقف الرئيس عبد الفتاح السيسي لدحر الأعداء والمتربصين بالوطن وأن الجميع جاء إلى هنا ليقول إنهم فوق الجيش المصري وشرطته في المقدمة. جانب القيادة السياسية، وأن مصر كانت ولن تكون فريسة سهلة لأحد.

وشدد مصطفى بكري على أن خيار الشعب المصري قرار مصري وعربي ووطني وأن مصر دولة مستقلة لم ولن تتدخل في شئون أي دولة أخرى وأن مصر لديها جيش قاتل ببراعة، قاتل وانتصر واستطاع أن يحقق النصر في أكتوبر 1973.

وأضاف “بكري” أننا طالبنا مطلع مايو الماضي بإقامة اتحاد القبائل العربية على أرض سيناء القديمة التي تصمد أمام أي عدوان، وأن الاتحاد كان بداية لرد الجميل والعرفان لشهداء الجيش المصري. وشاركت الشرطة وأهل سيناء وقبائلها الذين وقفوا جنبًا إلى جنب مع الجيش المصري لدحر الإرهاب، والشهداء سالم اللافي وأحمد المنسي وغيرهم من أبناء سيناء، ودمروا أيضًا منزل أرجاني. كل هذا وذاك دفعنا إلى القول من خلال الاتحاد إنه اتحاد جاء للدفاع عن تراب سيناء وعدم إهمال القضية الفلسطينية، وإن الاتحاد يظل وراء القيادة.

وتابع لأن كل ذلك كان بداية توحيد القبائل العربية في أرض سيناء واجتماع رجالها الأبطال للدفاع عن سيناء وحمايتها والشيخ سالم الحرش يقف أمام موشيه ديان ويقول لا نعرف إلا بلدنا سيناء وأن رئيسنا هو جمال عبد الناصر. فكيف نترك أهلنا في سيناء والمعاناة التي عانوا منها حفاظا على الوطن؟ وتضحياتهم من أجل تراب مصر. ولا أحد يقول إن الاتحاد جاء لتقسيم البلاد بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فهو الرئيس الذي حافظ على مصر، ومنع الحرب الأهلية، وبذل جهودا كثيرة للحفاظ على الوطن.

وقال بكري: “لقد وصل اقتصادنا إلى مستوى متدني بسبب وباء كورونا وحرب روسيا على أوكرانيا، لكن الرئيس السيسي بحكمته ووطنيته استطاع أن ينقذ البلاد من الوقوع في أزمة اقتصادية قادمة لا محالة”. واعلموا أن بلدنا مصر هي الأمل والزميل الوحيد”.

كما وصف مصطفى بكري الرئيس السيسي بأنه شخص جيد ومحترم ويهتم بكافة فئات المجتمع. لقد أعطى المرأة حقوقها وما زال يهتم بالمرأة ومكانتها في المجتمع ويقف إلى جانب أصحاب الهمم.

ومن كل هذا وذاك جاءت فكرة اتحاد القبائل العربية الذي هدفه الأساسي التنمية، وأقول للجميع أنه في الأيام المقبلة ستكون هناك مشاريع تنموية في المناطق التي حرموا منها، وعلاوة على ذلك، خلال أيام قليلة سيكون لدينا ترخيص واحد تم الحصول عليه من وزارة التضامن الاجتماعي لاتحاد القبائل العربية وهذا رد على كل الشائعات المغرضة للحصول عليه.

وأشار مصطفى بكري إلى أن النقابة ستكون سندا ومساندة جماهيرية للرئيس عبد الفتاح السيسي وأن هناك بروتوكولات تعاون تتبناها النقابة بالتعاون مع كافة المراكز والمنظمات لمعالجة مشاكل وهموم الوطن والمواطنين. لتولي الاتحاد سيكون لديه وسيلة يتم من خلالها نشر كافة اهتمامات الناس. سنكون كيانًا حقيقيًا موجودًا، وليس متخيلًا.

وأشار مصطفى بكري إلى أن مخاطر المحافظات الحدودية من أهم القضايا التي يجب على الاتحاد مساعدتها والقضاء عليها. وسيكون للاتحاد لجان في كافة المحافظات. والهدف الآن هو الوقوف إلى جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يواجه أزمات داخلية. وسوف تتحسن الشؤون الخارجية وحدها في ظل القيادة السياسية الواعية.

وأوضح بكري أن الحملة الإعلامية الممنهجة الجارية حاليا ضد الاتحاد لا تخص الاتحاد نفسه ولا العرجاني، بل مصر. هدفهم سقوط مصر وخسارة مصر، لكن هذا البلد ومؤسساته أكبر من أن ينكشف ويقع ضحية للشائعات.

زر الذهاب إلى الأعلى