«خناقة ينتظرها الجميع».. مناظرة عبد الله رشدي وإسلام البحيري لقاء يتجدد بعد 9 سنوات

الجميع ينتظر موعد المناظرة بين عبدالله رشدي وإسلام البحيري لمناقشة مركز التكوين، فيتجدد اللقاء بينهما بعد تسع سنوات.

مناظرة عبد الله رشدي وإسلام البحيري قبل 9 سنوات

آخر مناظرة بين إسلام البحيري وعبد الله رشدي كانت قبل 9 سنوات وكانت حديث المدينة في ذلك الوقت. ونظراً للأحداث التي مرت بها أطلق عليها اسم “لقاء السحابة” وتم بثها على قناة “القاهرة و…” الناس الفضائية.

اعتبرت هذه المناظرة من أكثر المناقشات سخونة على الإطلاق في وسائل الإعلام. وكان مليئا بالأحداث وناقش الجانبان المسائل القانونية.

ومن أبرز لحظات المناظرة رد الفعل الحاد من البحيري تجاه رشدي، وحاول مقدم البرنامج “أسامة كمال” تهدئة البحيري بعد أن طلب البحيري من رشدي الاعتذار له.

مناظرة بين عبدالله رشدي وإسلام البحيري

وبعد تسع سنوات، تجدد اللقاء بين عبد الله رشدي وإسلام البحيري، عندما أعلن الصحفي عمرو أديب عن رغبته في إجراء مناظرة بين الباحث إسلام البحيري، أحد الأعضاء المؤسسين لمركز تعليم الفكر العربي والإسلامي. الداعية عبد الله رشدي عن أفكار المركز التي أثارت الجدل مؤخراً.

عبدالله رشدي وإسلام البحيري

وأكد أديب خلال برنامج “الحكاية” المذاع عبر قناة “إم بي سي مصر” الفضائية، الأحد، أن عبدالله رشدي قال إن اسمه ورد في حلقة البرنامج التي ناقش فيها البحيري أفكار “مركز تكوين”.

اسلام البحيري

وأضاف أن “رشدي” تواصل مع البرنامج ليطلب تنظيم مناظرة مع البحيري حول أفكار “تكوين” بعد أن أبدى البحيري استعداده للحوار معه في حلقة الأمس، وتابع: “سنحاول. نظموا هذا اللقاء في الأيام المقبلة حتى نتمكن من الحديث وتجتمع الأفكار وتنبثق. لا نريد أن نجعل العقل يفكر وينعش ويعيد القراءة. “

مركز تكوين

وانتشرت في الأيام الأخيرة على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعوات تطالب بإغلاق مؤسسة تشكيل الفكر العربي. بالإضافة إلى ذلك، تم رفع دعوى قضائية اتهمت فيها عدداً من أعضاء مجلس أمناء المؤسسة بـ “نشر الإلحاد وإحداث القلاقل”. الفوضى الخلاقة.”

زر الذهاب إلى الأعلى