بسبب مناظرة إسلام البحيري وعبد الله رشدي.. يوسف زيدان يهدد بالانسحاب من مركز تكوين

هدد الروائي يوسف زيدان بالانسحاب من مركز تكوين في حالة نشوب مناظرة بين إسلام البحيري ممثل المؤسسة، والداعية الإسلامي عبد الله رشدي.

يوسف زيدان يعتزل مركز التكوين

وأوضح يوسف زيدان ذلك من خلال منشور على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، مشيراً إلى أن مركز تكوين لا يملك صلاحية تنظيم مناظرات بين أطراف متصارعة أو مختلفة، كما أكد أن المناظرات الدينية لا تأتي بنتائج إيجابية وبناءة.

وتابع يوسف زيدان: “فيما يتعلق بالأخبار غير الدقيقة والتي كثيرا ما تتداول في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، لا بد من توضيح النقاط التالية بشكل واضح ومختصر”.

وتابع أنه لن تكون هناك أي مناظرات أو مواجهات بين إسلام البحيري وعبد الله رشدي نيابة عن مؤسسة تكوين، وإذا جرت هذه المناظرة التي أعلنا عنها لأي سبب فإنه سيستقيل من مجلس الأمناء ويفصله الأمناء. منه.

يوسف زيدان يعتزل مركز التكوين

وأضاف يوسف زيدان أن الكاتب عصام الزهيري لا علاقة له بمؤسسة تكوين، إلا أنه حضر المؤتمر التأسيسي الأول مع مئتي شخص آخرين. وهو ليس عضواً في مجلس الأمناء وغير مخول بالحديث عنه. وهذا ينطبق أيضاً على الكاتبة فاطمة ناعوت وكل من هو متحمس لمؤسسة تكوين.

دكتور. يوسف زيدان

وأوضح في منشوره أن الهدف الأساسي لمؤسسة تكوين والذي صرح به مرارا وتكرارا هو رفع المستوى الثقافي العام في مصر والدول العربية والعمل على ترسيخ العقلانية والتفكير المنطقي في التعليم العام.

مناظرة بين إسلام البحيري وعبد الله رشدي

يذكر أن الإعلامي عمرو أديب أعلن في برنامجه “الحكاية” المذاع على قناة إم بي سي مصر الفضائية، عن رغبته في إجراء مناظرة بين الباحث إسلام البحيري أحد الأعضاء المؤسسين لمركز تكوين العرب. وتحدث الفكر والداعية الإسلامي عبد الله رشدي عن مناقشة أفكار المركز والتي أثارت جدلاً مؤخراً.

عبدالله رشدي وإسلام البحيري

وأضاف أن “رشدي” تواصل مع البرنامج لتنظيم مناظرة مع البحيري حول أفكار “تكوين” بعد أن أبدى البحيري استعداده للحوار مع عمرو أديب في حلقته التي أذيعت الأحد الماضي.

مركز تكوين

وانتشرت في الأيام الأخيرة على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعوات تطالب بإغلاق مؤسسة تشكيل الفكر العربي. بالإضافة إلى ذلك، تم رفع دعوى قضائية اتهمت فيها عدداً من أعضاء مجلس أمناء المؤسسة بـ “نشر الإلحاد وإحداث القلاقل”. الفوضى الخلاقة.”

زر الذهاب إلى الأعلى