شيخ الأزهر: مستعدون لإنشاء مركزٍ أزهري لتعليم اللغة العربية في سيراليون

سماحة الإمام الأكبر د. استقبل شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، صباح اليوم الثلاثاء، شيخ الأزهر السيد عمارة كالون، وزير الإدارة العامة والشئون السياسية بجمهورية سيراليون، يرافقه وفد رفيع المستوى، لبحث سبل تعزيز التعاون العلمي المشترك والاستفادة من خبرات الأزهر الشريف في مجال الدعوة.

ورحب فضيلة الإمام الأكبر بالوزير السيراليوني والوفد المرافق له للأزهر الشريف، وأكد اعتزاز الأزهر بالعلاقات التي تجمعه مع سيراليون. وأشار فضيلته إلى أننا سعداء باستقبال العشرات من الطلاب والطالبات المقيدين للدراسة في المراحل التعليمية المختلفة بالأزهر، والأزهر يقدم 10 منح دراسية لأبناء سيراليون للدراسة في الأزهر – جامعة الأزهر. للحضور. لدينا 35 مبعوثاً من الأزهر في سيراليون يقومون بنشر المنهج الأزهري وتعليم الإسلام والعلوم العربية لشعب سيراليون.

وأكد فضيلته استعداد الأزهر لإنشاء مركز أزهري لتعليم اللغة العربية في سيراليون لمساعدة أهل سيراليون على تعلم لغة القرآن الكريم ودراسة العلوم الإسلامية وتأهيل الطلاب الراغبين في الذهاب إليه. إلى جامعة الأزهر بالقاهرة، واستعداد الأزهر لزيادة المنح الدراسية المقدمة لشعب سيراليون إلى العدد المستطاع لهم. إحداث نهضة سيراليون في مختلف المجالات واستقطاب الأئمة من سيراليون للدراسة في أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والخطباء، باتباع منهج وتدريب أكاديمي خاص يهدف إلى تحسين مهارات الأئمة، ودحض – إثارة الشكوك حول الإسلام ونشر قيم التسامح والتعايش.

شيخ الأزهر

من جانبه، قال الوزير السيراليوني: “ننقل إليكم تحيات رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو، وتقديره لجهودكم في نشر قيم التعايش والأخوة، ونشكركم على ذلك”. دعمكم المستمر لشعب سيراليون من خلال مبعوثي الأزهر في بلادنا واهتمامكم بأبنائنا الدارسين في الأزهر الذين يتمتعون بالأخلاق والرغبة الصادقة في تحصيل العلم وفي نهضة بلادنا بعد وفاتهم ساعد في التخرج والعودة والاستمتاع بتولي المناصب القيادية في مختلف اللجان والمؤسسات في بلدنا.

ووجه الوزير السيراليوني دعوة رسمية لشيخ الأزهر لزيارة سيراليون، مبينا أن شعب سيراليون يتطلع إلى هذه الزيارة بفارغ الصبر. كما رحب الوزير السيراليوني باقتراح شيخ الأزهر تدريب أئمة سيراليون بأكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والخطباء، واعتماد بلاده على الأزهر الشريف في مهاراتهم لتحسين التعامل مع المسلمين. القضايا الراهنة وخلق قادة دينيين قادرين على تأهيل وتثقيف الشباب وتوعيتهم بأهمية التعليم وأشار إلى أن سيراليون تهدف إلى القضاء على الأمية ولذلك فقد خصص أكثر من 20% من الميزانية العامة للدولة لدعم التعليم، مبيناً: “نحن نهتم بتعليم أطفالنا العلوم والطب والهندسة وغيرها. فالتكنولوجيا الحديثة وبدون وجود الكفاءات في هذا المجال لن نتمكن من ذلك” نريد مواكبة التطورات العالمية في هذه المجالات، وكل ذلك مقرونًا والالتزام بالأخلاق، ولهذا السبب نرغب في إرسال المزيد من أبنائنا إلى الأزهر للدراسة والتدريب، خاصة في مجالات الطب والهندسة.

ورحب شيخ الأزهر بتدريب الأطباء من سيراليون في كليات الطب بجامعة الأزهر، وترتيب التعايش بين طلاب الطب بمستشفيات جامعة الأزهر. ووجه قيادات الأزهر بالتحقيق في الأمر والتنسيق مع سفارة سيراليون بالقاهرة لتنفيذه في أسرع وقت ممكن وبما يلبي احتياجات سكان سيراليون.

زر الذهاب إلى الأعلى