وزيرة الثقافة: مسابقة “الصوت الذهبي” منصة مهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وصقلها

دكتور. قالت نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، إن مسابقة الصوت الذهبي تعد منصة مهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وتنميتها، وتأتي في إطار جهود الوزارة لدعم وتشجيع الإبداع في مختلف المجالات، إيمانا بأهمية دور الفن والثقافة لتنمية المجتمع والاستعداد لاستثمار طاقات الشباب لمواجهة الأفكار المتطرفة الهدامة.

جاء ذلك خلال حفل توزيع جوائز النسخة السابعة لمسابقة الصوت الذهبي التي نظمها صندوق التنمية الثقافية بقيادة د. وليد قنوش على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية بحضور د. لمياء زايد رئيس مجلس النواب، وعمرو البسيوني رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، ود. أسامة طلعت رئيس دار الكتب والسجلات القومية، والفنان هشام عطوة مستشار وزير الثقافة للشئون الفنية.

وأضاف الكيلاني أن هذه المسابقة شهدت على مدار سبع سنوات مشاركة كبيرة للمواهب الشابة من مختلف أنحاء مصر، وهو ما يؤكد شغف الشباب بالموسيقى والغناء ورغبتهم في الحفاظ على تراثنا الفني الأصيل.

وأكد وزير الثقافة أن دور الوزارة لن ينتهي هنا، حيث ستقوم الوزارة باستضافة هذه المواهب الواعدة من خلال الإدارات المعنية بالوزارة وستعمل على إعداد وتنظيم مجموعة من الحفلات الفردية لكل من الفائزين العشرة في المسابقة لعرضها. مواهبهم العامة ومنحهم الفرصة لدخول الوسط الفني كمواهب متميزة وواعدة.

وأشادت بمستوى تنظيم المسابقة ومواهب المشاركين، ودعت جميع الأصوات الشابة للمشاركة في المسابقات القادمة والاستفادة من الفرص المتاحة لتنمية مواهبهم وإبراز مهاراتهم.

دكتور. من جانبه أكد وليد قنوش أن هذه المسابقة تهدف إلى اكتشاف المواهب الواعدة القادرة على تقديم كافة أشكال الغناء العربي الأصيل الذي يحافظ على التراث والهوية المصرية.

وأوضح أن 193 مشاركاً تقدموا للمسابقة، منهم 112 شاباً و81 فتاة، من 16 محافظة. فاز بالمركز الأول عمرو عادل يوسف من محافظة الجيزة، وحصل على المركز الثاني مي حسن علي عوض من القاهرة، وحصل على المركز الثالث أحمد عبد العزيز محمد من الإسكندرية، وحصل على المركز الرابع شهد وائل أحمد من الجيزة، المركز الخامس من نصيب نهى رجب فؤاد من القاهرة، والمركز السادس من نصيب ريناد رضا فرج من البحيرة، والمركز السابع من نصيب سعاد أحمد عبد الفتاح من القليوبية. المركز الثامن حصل عليه لميس أمين محمد من الجيزة، المركز التاسع حصل عليه طارق وائل محمد نبيل من الجيزة، والمركز العاشر حصل عليه محمد جمال محمد من الغربية.

كما أراد وزير الثقافة تكريم أعضاء لجنة تحكيم المسابقة تقديراً لجهودهم طوال مرحلة تقييم المسابقة ومساهماتهم البناءة في الاكتشاف المحايد والفعال للمواهب التي شكلت لجنة التحكيم.

دكتور. محمد علاء فتحي – رئيساً – والأعضاء: الفنان د. أحمد محمد إبراهيم، د. مدحت عبد السميع حشاد، د. مصطفى محمد مصطفى و د. سماح اسماعيل.

واختارت لجنة التحكيم المشاركين بناء على ثلاثة معايير ومعايير تأهيلية ومراحل تقدمية حول أصول الأغنية العربية، بدءاً من الأغنية، والطقتوكة، والمناجاة، والموشح، والقصيدة، والدور.

وتخلل الحفل الذي أداره أحمد فؤاد، تقديم مجموعة من الأعمال الغنائية لنخبة متميزة من مطربي عصر الفن التشكيلي، أداها الفائزون بجوائز المسابقة بمشاركة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو د. مدحت عبد السميع، منها: “يا تمر حنة – لعبة الأيام – جميل”. الإنسانية – مليئة بالأوصاف – مرت الأيام”. وفي نهاية الحفل أدى الفائزون أغنية “أقسم بسماها وغبارها” مع الجمهور. كما تخلل الحفل عرض فيلم قصير يحكي بدايات المسابقة وتاريخها في مراحلها المختلفة وعدد المشاركين وآليات التحكيم فيها.

زر الذهاب إلى الأعلى