وزيرا النقل والري يبحثان موقف المشروعات والتنسيقات المشتركة بين الوزارتين

بحث وزير النقل كامل الوزير مع وزير الموارد المائية والري د. هاني سويلم خلال اجتماع تنسيقي بمقر وزارة النقل بالعاصمة الإدارية الجديدة القضايا المشتركة والتنسيق بين الوزارتين وتذليل أي عقبات أمام المشاريع المشتركة.

من جانبه أبدى كامل الوزير اهتمامه بتعزيز التعاون المشترك بين الوزارتين والاستفادة من مشاريع وزارات النقل والموارد المائية والري وتعظيم دور النقل النهري وزيادة حجم مشاركته في الشحن. النقل واستخدام مميزات النقل النهري في إطار سياسة الدولة لفتح شرايين نقل جديدة للاقتصاد الوطني.

دكتور. بدوره أكد هاني سويلم على الدور الحاسم للوزارتين في تحقيق الأهداف التنموية في مختلف محافظات الجمهورية وأكد أهمية تذليل أي معوقات أمام المشاريع المشتركة بشكل فوري لإنجازها وفق الجدول الزمني المحدد لها.

واستعرض الاجتماع إعادة تأهيل وتشغيل الممر الملاحي لقناة الإسماعيلية ليتمكن من نقل البضائع إلى المناطق الصناعية في (شبرا الخيمة / مسطرد / أبو زعبل / العاشر من رمضان) وربطه بشبكة النقل النهري بما يزيد حجم النقل. سيتم زيادتها من خلال النقل النهري وسيتم تخفيف الطرق في منطقة الدلتا.

وناقش الاجتماع وضع تطهير الممرات المائية (الترع – المصارف) التي توجد على جسورها طرق، مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على قطاع المياه لضمان مرور المياه العادمة اللازمة، مع إغلاق الجسور المحفوظة لمنع التأثيرات السلبية على المياه. الطرق، فيما تواصل وزارة الموارد المائية والري دراسة مدى ملاءمة المعدات المستخدمة في عمليات التطهير في المقاطع المصممة للترعة، وتؤكد على استمرار استخدام الصنادل في عمليات التطهير في الترع الرئيسية ذات العرض الكبير، حتى لا تعيق حركة المرور على الطرق. الشوارع المجاورة.

وفي هذا الصدد أشار وزير الري والموارد المائية إلى أن الوزارة تدرس حاليا كيفية الاستفادة من منتجات تطهير القناة بعد خلطها مع بعض المواد الطبيعية واستخدامها في إعادة تشكيل وتثبيت جسور القناة كأحد الأدوات. وقد تم استخدامها في التوسع في استخدام المواد الصديقة للبيئة في مشاريع الوزارة المختلفة.

وناقش الاجتماع إجراءات صيانة واستبدال الجسور والهويس القائمة بما يضمن سلامتها الهيكلية وعدم إعاقة تدفق المياه في المجرى المائي أو إعاقة حركة المرور على الجسر أو الطرق المحيطة به.

وأكد الاجتماع استمرار التنسيق بين سلطات الوزارتين فيما يتعلق بالعمل على تنفيذ المحاور الرئيسية فوق المجاري المائية ونهر النيل، وكذلك العمل على رصف الطرق على جانبي المجاري المائية، خاصة مع الأهمية الكبيرة لهذه المحاور. وتسهيل الحركة، وخدمة مشروعات التنمية والمجتمعات العمرانية الجديدة، وربط شبكة الطرق شرق وغرب النيل.

وتم الاتفاق على استمرار التنسيق المشترك بين الوزارتين فيما يتعلق بأعمال الرصف بالجانب الأيمن من ترعة السلام، على أن تنفذ الأعمال وزارة النقل تحت الإشراف الفني لوزارة الموارد المائية والري. – صيانة أو تجديد أي منشآت صناعية حاملة للمياه أسفل الطريق إذا لزم الأمر.

زر الذهاب إلى الأعلى