توصيات مؤتمر «دور الجامعات في مد جسور التفاهم والسلام بين الشرق والغرب» بالإسكندرية

أعلنت جامعة الإسكندرية، اليوم الخميس، توصيات المؤتمر الدولي “دور الجامعات في بناء جسور التفاهم والسلام بين الشرق والغرب” الذي نظمته الجامعة واتحاد الجامعات الإسلامية ومكتبة الإسكندرية وتم تنظيمه بواسطة جامعة العلمين الدولية.

وحضر المؤتمر العديد من ممثلي المجتمع الأكاديمي والثقافي وسفراء وقناصل الدول العربية وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ ونواب رؤساء الجامعة وعمداء الكليات وعمداء وطلاب الجامعات المختلفة.

وأعلن المؤتمر التوصيات الثمانية التالية للجامعات:

– التأكيد على أن الحوار والتفاهم هو السبيل الوحيد لاستدامة الحياة على الأرض وأن الاهتمام والعمل الجاد مطلوب لنشر ثقافة الحوار والاعتراف بحق الآخر في الأخوة الإنسانية، وإبراز نشر ثقافة السلام والتعايش بين الناس. جميع الناس وترسيخ مُثُل السلام والتعايش بين مختلف الدول والشعوب.

– توفير الحماية والتمكين الفكري للشباب والشباب ضد كل محاولات تزييف العقول وغسل الأدمغة لصالح القوى الإقليمية والدولية الساعية للسيطرة على شباب البلاد.

– دعوة المؤسسات والمنظمات الدولية إلى القيام بواجباتها في دعم جوانب الحقوق والعدالة والمساواة وتحقيق مصالح المجتمع الدولي بشكل عام.

وتتحمل الجامعات مسؤوليتها في وضع استراتيجية شاملة لمكافحة التطرف والإرهاب وتوسيع دائرة المواجهة لمحاصرة الأفراد والجماعات والدول المتطرفة ومنعهم من نشر أفكارهم الهدامة.

التأكيد على دور الجامعات في دعم المشاريع البحثية والمؤلفات العلمية باللغات المتعددة ونشر هذا الإنتاج من خلال المؤسسات الأكاديمية وكبار الناشرين العالميين.

– دعم كافة الجامعات والمؤسسات التعليمية في توطيد علاقاتها الأكاديمية والبحثية مع الجامعات العالمية بهدف التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، والالتزام بنشر الفكر المستنير والتوجه نحو إبراز المبادرات الدولية ومبادرات المجتمع المدني التي تركز على المنظمات التي تدعو إلى التفاهم والحوار.

– دعوة الجامعات إلى إثراء حركة الترجمة للإنتاج العلمي والثقافي باللغات الأجنبية والتركيز على ترجمة الكتب والدراسات والأبحاث العلمية وإصدارات الجامعات العالمية المتخصصة ذات القيمة إلى اللغة العربية.

– دعوة الجامعات إلى تبني الأفكار والابتكارات الجديدة التي من شأنها إثراء الحوار وتعميق التواصل الثقافي والإنساني، والاهتمام بتطوير برامج الابتعاث للعاملين في الجامعة حتى يتمكنوا من الاستفادة من التطورات التقنية والعلمية والأكاديمية الحديثة في الجامعات المعترف بها دوليا. يمكن أن تستفيد.

زر الذهاب إلى الأعلى