مصر

«وادى الشيح».. نتاج تعاون الدولة مع القطاع الخاص في مجال الزراعة المكشوفة

استعرض المهندس محمد جمال غريب رئيس مجلس إدارة شركة الزراعة الحديثة للاستثمار الزراعي الجهود المبذولة لإخراج مشروع “وادي الشيح” حيث أن “وادي الشيح” هو ثمرة تعاون الدولة مع القطاع الخاص في مجال وأشار إلى أنه في ظل تحديات الأمن الغذائي فمن المتوقع أن ينتج مشروع جنوب الوادي أكثر من مليون طن من القمح.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الزراعة الحديثة للاستثمار الزراعي خلال تدشين سلسلة من المشاريع التنموية بجنوب الوادي أنه تم تنفيذ مشروع زراعي متكامل باستخدام أحدث النظم العالمية لسد الفجوة الغذائية بمشروع مزرعة وادي الشيح بمركز البداري بمحافظة أسيوط.

وأضاف: “بدأت القصة منذ أكثر من 30 عاماً عندما كانت الأرض غير مستوية ومتحجرة، وتعاني من ارتفاع الملوحة والبنية التحتية غير مكتملة. وأجمع الخبراء على أن الزراعة في هذه المنطقة مستحيلة، ولكن بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية.” وباستخدام أساسيات الزراعة الرقمية الحديثة، تمكنا من التغلب على الصعوبات والتحديات، وتم تهريب 73 مليون متر مكعب من الحجارة وتمت إزالة ونقل 25 مليون متر مكعب من أعمال تسوية التربة، واستبدال 19 مليون متر مكعب، وإجراء معالجات كيميائية وطبيعية لتقليل ملوحة التربة وتنفيذ بنية تحتية كاملة. وشمل المشروع إنشاء شبكة طرق بطول 85 كم، وإنشاء قنوات بطول 3 كم، وتوسيع خطوط أنابيب مياه بطول 126 كم، وإنشاء أحواض تخزين مياه بسعة مليون متر مكعب وتوسعة شبكة كهرباء بطول 120 كم وتم استخدام أحدث أساليب الزراعة الرقمية الحديثة في العالم وتم تركيب الماسحات الضوئية الطيفية لأول مرة في مصر وتركيب 45 جهاز ري محوري مصري الصنع تم زيادة جميعها وساهمت الإنتاجية وترشيد استهلاك المياه وتمت زراعة الأسمدة على مساحة 2000 فدان قمح بإنتاج 7500 طن بمعدل 25 أردب للفدان وهو من أعلى معدلات الإنتاج والجودة في مصر.

زر الذهاب إلى الأعلى