الإفتاء تحسم الجدل حول جواز صيام «الست البيض» بعد انتهاء شهر شوال

الفتوى. تساءل الكثير من المسلمين المهتمين بصيام الستة أيام من شوال بعد بداية شهر ذي القعدة عن حكم صيام الأيام الستة البيض بعد نهاية شهر شوال، ويمكن رأي دار الإفتاء المصرية تجدونها في التقرير التالي

ومذهب الشافعية أن الأيام البيض يجب صيامها في غير شوال

وذكرت دار الإفتاء المصرية أن العلماء اختلفوا في صيام الأيام البيض في غير شهر شوال. ولذلك ذهب الشافعية إلى أن من أفطر صيام ستة أيام من شوال يجوز له أن يقضيه في شهر ذي القعدة، ولكن الأجر في هذه الحالة يختلف عن أجر الصيام. فمن فعل ذلك في شهر ذي القعدة صام في شهر شوال.

واستدل في هذا السياق بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان ثم صام شوال كان كصيام الدهر». فمن صام رمضان وستة أيام من غير شوال كان أجره صيام رمضان وستة أيام من النفل.

دار الإفتاء المصرية

صيام ست بيضات بعد نهاية شوال

وذهب جماعة من المالكية وبعض الحنابلة إلى أن ثواب هذه الأيام الستة لمن صامها في شهر شوال أو غيره، مستدلين بحديث نبينا صلى الله عليه وسلم: «من صامها في شهر شوال أو غيره» ولكن من صام رمضان ثم صام ستة أيام من شهر رمضان كان كصيام الدهر».

6 أيام ما عدا شهر شوال

مذهب الحنابلة في صيام الستة الأيام البيض من الشهر إلا شوال

وذكرت دار الإفتاء المصرية أن فقهاء الحنابلة متفقون على أن العبد لا ينال فضل وثواب صيام الستة من شوال إذا صامها في غير شوال ليكملها لأي سبب جاز له في هذه الحالة أن ينال الفريضة. جائزة.

زر الذهاب إلى الأعلى