أحمد حسن: جيلى اتظلم بعدم التأهل للمونديال.. ومباريات مصر والجزائر لها طابع خاص

أحمد حسن: جيلى اتظلم بعدم التأهل للمونديال.. ومباريات مصر والجزائر لها طابع خاص

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر أحمد حسن: جيلى اتظلم بعدم التأهل للمونديال.. ومباريات مصر والجزائر لها طابع خاص، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

كشف أحمد حسن نجم الكرة المصرية السابق، أنه حقق كل طموحاته مع المنتخب الوطني، لكنه ما زال يشعر بأن جيله كان يستحق التواجد في كأس العالم، موضحا أنه حقق أكثر مما كان يحلم به.

 

وقال أحمد حسن الصقر، في تصريحات تليفزيونية لبرنامج ملعب أون تايم، المُذاع على فضائية أون تايم سبورتس: “لم أكن أحلم بأن أكون عميد لاعبي العالم، ولم يكن في مخيلتي أن أحقق بطولة الأمم الأفريقية 4 مرات في تاريخي”.

 

وأضاف: “صلاح أفضل لاعب مصري وأفريقي حاليا، ومن الصعب أ، يصل لاعب أخر لهذا المستوى، وكذلك جيلي من الصعب أ، يحقق نفس إنجازاته، لذلك كل زمن وله ظروفه ونجومه ونجاحاته”.

 

وواصل نجم الكرة المصرية السابق: “مباراة أم درمان بين مصر والجزائر لها ذكريات صعبة على الجيل الذهبي في الكرة المصرية، جمال بن ماضى يقدم مستويات كبيرة مع المنتخب الجزائري، وربما يرجع سبب رغبته مواجهة مصر في القاهرة لتعويض خسارته بخماسية أمام الفراعنة في 2002 بتصفيات كأس العالم”.

 

وتقام مباراة مصر والجزائر، بالإمارات، والمقرر لها السابعة مساء غدٍ الإثنين فى ختام معسكر الفراعنة فى أكتوبر الجارى، ويسعى الفراعنة للفوز على محاربى الصحراء ضمن خطة استعداد رجال روي فيتوريا لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2024 بكوت ديفوار، بالإضافة إلى خوض تصفيات كأس العالم 2026.

 

وحقق منتخب مصر فوزا صعبا أمام نظيره الزامبى بهدف دون رد عن طريق حمدى فتحى، فى اللقاء الذى جمع المنتخبين، الخميس الماضي، على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية، إطار استعدادات الفراعنة للمشاركة فى بطولة كأس أمم أفريقيا 2023 والتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026.

نحن نقدم لكم تفاصيل أحمد حسن: جيلى اتظلم بعدم التأهل للمونديال.. ومباريات مصر والجزائر لها طابع خاص، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى