لاعب المصرى السابق: ننتظر موعد استشهادنا والاحتلال لا يفرق بين لاعب كرة وغيره

لاعب المصرى السابق: ننتظر موعد استشهادنا والاحتلال لا يفرق بين لاعب كرة وغيره

يسرنا أن نقدم لكم تفاصيل الخبر لاعب المصرى السابق: ننتظر موعد استشهادنا والاحتلال لا يفرق بين لاعب كرة وغيره، ويمكنكم الاطلاع على التفاصيل فيما يلي.

كشف الفلسطيني محمد ماجد لاعب النادي المصري السابق، معاناته مع أسرته المتواجدة حالياً في قطاع غزة تحت الحصار والقصف الإسرائيلي العنيف على القطاع، في ظل الحرب القائمة منذ 7 أكتوبر الماضي.

 

وقال لاعب المصري السابق في فيديو عبر حسابه الشخصي على انستجرام: أنا حالياً في خان يونس بعدما نزحنا من مدينة غزة، في البداية نزحنا إلى حي النصيرات في المنطقة الوسطى ولكن تم قصفنا هناك رغم أن الاحتلال أكد بأنها منطقة آمنة فانتقلنا إلى خان يونس.

 

أضاف: بالنسبة لمقومات الحياة لا توجد أي مقومات، شبكة الانترنت والاتصالات مقطوعة وتعمل على فترات بمزاج الاحتلال، أصلا كل حياتنا تسير حسب مزاج الاحتلال، لا غذاء ولا ماء ولا دواء، وأتحدى أي شخص في العالم يستطيع أن يتحمل معاناة أهل غزة تحت حصار الاحتلال، وبإمكانكم التأكد من ذلك من كل من رحل عن القطاع من معبر رفح ومن الصليب الأحمر.

 

أكمل: أما عن القصف والتدمير فحدث ولا حرج، بيوتنا اتدمرت ربنا يعوض، كل ذكرياتنا راحت، الاحتلال استفرد بنا، وعلنا الغرب وأمريكا يقدمون له الدعم، وبكل صراحة كل واحد منا ينتظر متى يستشهد.

 

واختتم: البعض يتحدث معي عن أني لاعب كرة قدم وبعيد عن الاستهداف، لكن في غزة كلنا في خندق واحد الاحتلال لا يفرق بين لاعب وطبيب ومهندس وغيره، والكل يعيش نفس المعاناة، ونسينا أصلا كرة القدم ننتظر انتهاء الحرب لنرى فقط أي وصلنا.

نحن نقدم لكم تفاصيل لاعب المصرى السابق: ننتظر موعد استشهادنا والاحتلال لا يفرق بين لاعب كرة وغيره، على أمل توفير جميع المعلومات والتفاصيل اللازمة حول هذا الموضوع.

يرجى الانتباه إلى أن هذا الخبر تم كتابته من قبل اليوم السابع وأننا نقوم بنقله كما هو من المصدر المذكور، ولا يعبر عن وجهة نظر موقع ايوا مصر. ونود أن نؤكد أننا غير مسؤولين عن محتوى الخبر، وأن المسؤولية تقع على المصدر المذكور سابقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى