هل تعرض مارادونا للاغتيال؟.. تقرير طبي يكشف مفاجأة جديدة

كشف التقرير الطبي عن سبب وفاة الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عن وجود قنبلة من العيار الثقيل، حيث كشف التحقيق عن وجود "مادة ذات طبيعة سامة".

وكان مارادونا يتعافى من جراحة في المخ في منزل مستأجر بالعاصمة بوينس آيرس عندما توفي وحيدا. ويخضع الطاقم الطبي المكون من ثمانية أطباء وممرضين حاليا للتحقيق بتهمة إهمال مارادونا في ساعاته الأخيرة، ومن بينهم الطبيبة النفسية أغوستينا كوساشوف التي تواجه السجن 25 عاما إذا ثبتت التهم الموجهة إليه.

وأبدى محامي كوساشوف استغرابه وقال: "يمكن أن يكون هناك سببان للوفاة، أحدهما طبيعي والآخر نتيجة تناول مادة سامة". وطالبت عائلة مارادونا وجماهيره بإجابات مرضية حول سبب الوفاة بعد أسبوعين من العملية. وداهمت الشرطة منازل ومكاتب الطواقم الطبية، وعيّن القضاء لجنة من 20 من كبار الأطباء لكشف ملابسات وفاته.

كما احتل مارادونا الأرجنتين في أيام حياته التي سيقيمها لمدة أربع سنوات بعد رحيله، حيث سيدلي أكثر من 200 شاهد بشهادتهم أمام المحكمة في العاصمة الأرجنتينية ومن المتوقع أن تستمر جلساتها بضعة أشهر.

زر الذهاب إلى الأعلى