ماركا: غضب كبير داخل برشلونة عقب الهزيمة أمام جيرونا

رصدت صحيفة ماركا الإسبانية، الأحد، تصاعد الأوضاع والأجواء في نادي برشلونة بعد الهزيمة الواضحة التي مني بها النادي الكاتالوني أمام جيرونا بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباريات الدوري الإسباني “لا ليجا”. وابتعاد النادي عن المركز الثاني لصالح جيرونا.

ووصفت الصحيفة الموسم الحالي لبرشلونة بأنه صعب في جميع البطولات، لكن مشاعر الإحباط وخيبة الأمل زادت في الأسابيع الأخيرة بسبب الهزيمة الكارثية أمام باريس سان جيرمان في أربع بطولات، والتي أدت إلى خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا، وهو ما أكدته. وبذلك أنهى موسم الفريق دون الفوز بالبطولة.

وبحسب الصحيفة، فإن هذا السخط بلغ ذروته ليلة أمس السبت، بعد الهزيمة القاسية على ملعب مونتيليفي، حيث أطلق الجميع تصريحات غاضبة، سواء المدير الفني تشافي هيرنانديز أو رئيس النادي خوان لابورتا.

وذكرت الصحيفة أنه بعد الهزيمة الثقيلة صرخ لابورتا وقال: “لا يمكن أن يحدث هذا!”، وهي ليست المرة الأولى التي يبدو فيها الرئيس غاضبا للغاية بعد مباراة سيئة للفريق، لكن غضب لابورتا كان بالأمس. السبت تأكيد على الحاجة إلى تغييرات كبيرة في مسيرة الفريق. نادي يفقد مكانته وهيبته ومصادر دخله.

وفي حالة فشل فريق تشافي في استعادة المركز الثاني، فلن ينافس على كأس السوبر الإسباني، والتي ستضيف 6 ملايين يورو إلى خزائن النادي، ولن يتمكن النادي من الوصول إلى كأس العالم للأندية في عام 2025.

وأشارت الصحيفة إلى غضب تشافي بعد المباراة واتهمت اللاعبين بارتكاب الأخطاء التي أدت إلى الهزيمة الكبيرة أمام مونتيليفي. وقال: «ارتكبنا أخطاء جسيمة لا تتناسب مع مستوى اللاعبين والنادي وهذه ليست المرة الأولى».

كما اتهم تشافي اللاعبين بالإهمال وعدم الرغبة في المنافسة وعدم النضج، وترى الصحيفة أن تصريحاته شكلت ضربة قوية لغرفة ملابس الفريق الكتالوني.

أما بالنسبة للاعبين، فقد اعترف المدافع رونالد أراوخو بتكرار نفس الأخطاء طوال الموسم، أمام جيرونا أمس، وهذه أمور يجب تصحيحها الموسم المقبل، على حد قوله.

زر الذهاب إلى الأعلى