مهمة صعبة لـ آرسنال أمام اليونايتد.. والسيتي يخشى مفاجآت فولهام في البريميرليج

يمكن أن تمثل مباراة الذهاب (قبل الأخيرة) الـ37 نقطة تحول جديدة في السباق على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم بين أرسنال ومانشستر سيتي.

ويواجه أرسنال مستضيفه مانشستر يونايتد في مواجهة رفيعة المستوى بعد غد الأحد، بينما يستضيف مانشستر سيتي فولهام غدًا السبت.

ويتصدر أرسنال، الساعي لاستعادة لقب غاب عن خزائنه منذ 20 عاما، ترتيب المسابقة برصيد 83 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي، حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية، والذي لا يزال أمامه دوري مؤجل. مباراة الفريق مع مضيفه توتنهام هوتسبير، والتي ستقام يوم الثلاثاء المقبل.

وينتظر الجميع المباراة على ملعب أولد ترافورد بفارغ الصبر، حيث يبحث مانشستر يونايتد صاحب المركز الثامن برصيد 54 نقطة ولديه مباراة مؤجلة أمام ضيفه نيوكاسل يونايتد، عن العودة إلى مذكرة الانتصارات في البطولة التي غاب عنها. في المرحلتين الماضيتين.

تسير مسارات الفريقين في اتجاهات مختلفة تمامًا. وبينما يسعى أرسنال للفوز باللقب للمرة 14 في تاريخه، يحاول مانشستر يونايتد تجنب أدنى نقطة له في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز الذي بدأ لأول مرة في موسم 1992/1993.

لا يزال بإمكان إيريك تين هاج، مدرب مانشستر يونايتد، إنقاذ موسمه بالفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي هذا الشهر عندما يلعب مباراته الأخيرة ضد جاره اللدود مانشستر سيتي، ولكن حتى لو توج باللقب، فسيكون أداءه الكئيب لا يخفيه الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز. الدوري، وفي الوقت الذي يعمل فيه المالك. يريد المشارك الجديد جيم راتكليف وضع حد لانتكاسات النادي القديم في السنوات الأخيرة.

ويواجه الإسباني ميكيل أرتيتا، المدير الفني الحالي لآرسنال، المصير نفسه منذ توليه مسؤولية الفريق اللندني في 2019، بعد أن تعرض لانتقادات بسبب المستوى المتواضع الذي قدمه الجانرز في بداية مشواره، والأصوات المنادية بالرحيل. وزاد رحيله عن النادي.

ورغم النتائج السيئة، أصرت إدارة أرسنال على الاحتفاظ بأرتيتا، الذي تخلص من اللاعبين ذوي الأجور المرتفعة مثل بيير إيمريك أوباميانج ومسعود أوزيل، وأنفق الأموال على لاعبين شباب تطوروا معه واقتنعوا بأساليبه، مثل: مثل مارتن أوديجارد وبن وايت وديكلان رايس، الذين أصبحوا الآن نجوم الفريق.

وتصدر أرسنال الدوري الإنجليزي الممتاز لمدة 248 يوما الموسم الماضي، لكن الانهيار المفاجئ للفريق في الأمتار الأخيرة من الموسم كان سببا في تجدد الانتقادات للدوري منذ 2016 حتى العام الماضي، وهو درس في فوائد الصبر والإيمان في المدير الفني .

ويأمل تين هاج أن يتبع نفس نهج أرتيتا حيث دعا إدارة مانشستر يونايتد إلى الثقة في مشروعهم رغم تدهور النتائج حيث تعرض الفريق لـ 13 هزيمة حتى الآن هذا الموسم، وهو أعلى عدد لهم يمثل عدد الهزائم التي تعرض لها النادي. فاز في موسم واحد في المسابقة خلال عصر الدوري الممتاز.

وحقق مانشستر يونايتد فوزا واحدا في آخر سبع مباريات بالبطولة على شيفيلد يونايتد، متذيل الترتيب الذي تأكد هبوطه إلى الدرجة الأولى (البطولة)، مقابل أربعة تعادلات وهزيمتين في هذه السلسلة، آخرها يوم الخميس. هزيمة واضحة 0:4 أمام المضيفين كريستال بالاس.

ويهدف يونايتد، الذي يحمل الرقم القياسي لعدد الانتصارات في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 20 لقبا، إلى الفوز بالمباريات الثلاث الأخيرة هذا الموسم في المسابقة لتجنب الاضطرار إلى الغياب عن المنافسة القارية الموسم المقبل.

ومن جانبه، سيتطلع أرسنال إلى مواصلة سلسلة انتصاراته وتحقيق فوزه الخامس على التوالي لتعزيز آماله في اللقب رغم صعوبة المهمة التي تنتظره.

ويسعى أرسنال لتحقيق فوزه الأول على مانشستر يونايتد في معقله منذ الأول من نوفمبر 2020، لافتاً إلى أنه تغلب على الفريق الملقب بـ”الشياطين الحمر” 3-1 في أول مباراة له بالبطولة هذا الموسم على ملعب الإمارات بالعاصمة البريطانية. لندن.

وتحمل هذه المواجهة الرقم 210 في تاريخ اللقاءات بين الفريقين في هذه البطولة العريقة، إذ أنه في المواجهات السابقة بينهما في هذه المسابقة والتي حقق فيها فوز واحد في 85 مباراة، كان لمانشستر يونايتد الأفضلية مقابل 75 انتصارا لصالحه. فيما تعادل آرسنال في 49 مباراة، حيث سجل لاعبو يونايتد 315 هدفاً مقابل 294 هدفاً لأرسنال.

وبشكل عام، التقى الناديان في 240 مباراة بجميع المسابقات، حقق فيها يونايتد 99 فوزًا مقابل 88 فوزًا لأرسنال، وانتهت 53 مباراة بالتعادل وسجل لاعبو مانشستر 364 هدفًا مقابل 343 هدفًا للاعبي أرسنال.

ويمكن لمانشستر سيتي أن يقفز إلى صدارة البطولة لبضع ساعات عندما يواجه مضيفه فولهام، الذي يحتل المركز الثالث عشر برصيد 44 نقطة، في المباريات الافتتاحية للمرحلة.

وسيتطلع مانشستر سيتي إلى مواصلة صعوده في البطولة وتحقيق الفوز السابع على التوالي لمضاعفة فرصه في الفوز باللقب للمرة الرابعة على التوالي.

ومنذ التعادل أمام ليفربول وأرسنال في مارس الماضي، يبدو أن أداء السيتي في ارتفاع. وكانت لغة الفوز بالأهداف مألوفة في المباريات الست الأخيرة للمسابقة، والتي سجل فيها اللاعبون 24 هدفا واستقبلت شباكهم خمسة أهداف فقط.

بعد تسجيله أربعة أهداف (سوبر هاتريك) في فوز مانشستر سيتي 5-1 على ضيفه ولفرهامبتون في الجولة الماضية، أصبح الدولي النرويجي إيرلينج هالاند هداف البطولة برصيد 25 هدفًا في هذا الموسم الواحد، وهو قريب من الاحتفاظ بالجائزة ( الحذاء الذهبي) الذي سيحصل عليه في نهاية الموسم للعام الثاني على التوالي لهداف البطولة، حيث يتأخر بثلاثة أهداف عن أقرب منافسيه كول بالمر نجم تشيلسي.

ويتطلع مانشستر سيتي لمواصلة هيمنته على فولهام وتحقيق فوزه السادس عشر على التوالي على الفريق اللندني في جميع البطولات، حيث أن المباراة الأخيرة التي فشل فيها نادي سكاي كلوب في تحقيق الفوز تعود إلى سبتمبر 2011، كما بقي. وتعادل الفريقان 2-2 مع منافسيهما في البطولة على ملعب كرافن كوتيدج، حيث سيقام اللقاء المقبل بينهما.

ومع ذلك، يخشى فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا مفاجآت من فولهام، الذي فاز على آرسنال وتوتنهام على أرضه هذا الموسم، والذي احتفل أيضًا بالفوز على مانشستر يونايتد في معقله.

ومن جانبه، يريد فولهام إعادة البسمة إلى وجوه جماهيره التي أصيبت بالإحباط بعد فشل الفريق في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة.

حقق فولهام فوزًا واحدًا فقط في آخر سبع مباريات في المسابقة، لكن هذا الفوز يبدو مؤكدًا حيث يبتعد بفارق 18 نقطة عن مراكز الهبوط.

ويواجه ليفربول، صاحب المركز الثالث برصيد 78 نقطة، مضيفه أستون فيلا، صاحب المركز الرابع برصيد 67 نقطة، على ملعب فيلا بارك.

وبينما يدخل ليفربول المباراة بأعصاب هادئة بعد أن فقد فرصته في الفوز باللقب هذا الموسم، يسعى أستون فيلا للحصول على النقاط الثلاث لتحديد ما إذا كان سيظل في المراكز الأربعة الأولى ويتأهل رسميًا إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. دون انتظار نتائج المباريات الأخرى.

ويتقدم أستون فيلا بفارق 7 نقاط عن توتنهام صاحب المركز الخامس في ترتيب البطولة ولا تزال لديه مباراة مؤجلة.

وبعد فوز مثير 4-2 على ضيفه توتنهام هوتسبير في الجولة الماضية، استعاد ليفربول بعض توازنه عندما سجل الدولي المصري محمد صلاح هدفا في المباراة، فيما ساهم أيضا في تسجيل هدفين آخرين.

وبعد تألقه أمام توتنهام، أطفأ صلاح نار الانتقادات التي طالته إثر مشادة كلامية مع الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول، في المباراة النهائية للفريق أمام مضيفه وست هام يونايتد.

ويتطلع صلاح للتسجيل في مرمى أستون فيلا للمرة الثانية على التوالي، بعد أن سجل سابقا في فوز الفريقين 3-0 على منافسيهما هذا الموسم.

وفي المباريات الـ10 السابقة التي خاضها أمام أستون فيلا بجميع المسابقات، سجل صلاح 7 أهداف في مرمى الفريق الملقب بـ “الأشرار” وقدم 3 تمريرات حاسمة لزملائه.

ويتقاسم الفرعون المصري المركز الخامس في قائمة هدافي الدوري الإنجليزي هذا الموسم مع مهاجم بورنموث دومينيك سولانكي برصيد 18 هدفا لكل منهما.

وبعد هبوط شيفيلد رسميًا، هناك فريقان ينتظران مرافقته إلى الدرجة الأولى، وهما نوتنجهام فورست صاحب المركز الـ17 (الرابع من الأسفل) برصيد 29 نقطة، ولوتون تاون وبيرنلي صاحبا المركزين 18 و19. برصيد 26 و24 نقطة على التوالي.

ويواجه بيرنلي مستضيفه توتنهام غدًا، بينما يلعب لوتون تاون خارج ملعبه مع وست هام صاحب المركز التاسع برصيد 49 نقطة في نفس اليوم.

كما يواجه نوتنغهام فورست مباراة صعبة للغاية غداً أمام ضيفه تشيلسي الذي يحتل المركز السابع برصيد 54 نقطة ويحاول تحقيق فوزه الثالث على التوالي في البطولة من أجل المشاركة في البطولة القارية الموسم المقبل.

كما ستكون هناك عدة مواجهات أخرى على المسرح، حيث يواجه إيفرتون ضيفه شيفيلد غدًا، ونيوكاسل يواجه برايتون، وولفرهامبتون يواجه كريستال بالاس، وبورنموث يواجه برينتفورد.

زر الذهاب إلى الأعلى