أحمد فتحي مدرب طائرة سيدات الزمالك لـ«ايوا مصر»: توفيق ربنا والروح القتالية وراء الفوز ببطولة أفريقيا

كشف أحمد فتحي المدير الفني لفريق الزمالك للكرة الطائرة للسيدات، في حوار خاص مع “بوابة الأسبوع” عن خلفية تتويج القلعة البيضاء بلقب البطولة الإفريقية على حساب غريمه التقليدي الأهلي.

كما تحدث أحمد فتحي عن عودته المتجددة للزمالك ونجاحه في إعادة الفريق إلى المسار الصحيح بعد فترة صعبة هذا الموسم. وكان نص الحوار كالآتي:

أولا مبروك الفوز بكأس أفريقيا على حساب النادي الأهلي؟

ليباركك االرب. والحمد لله رب العالمين. بطولة قيمة وإنجاز عظيم من ربنا عز وجل.

كيف تعاملت مع البنات نفسيا وفنيا بعد خسارتك ثلاث بطولات محلية هذا الموسم قبل كأس إفريقيا؟

الأمور داخل الفريق كانت صعبة للغاية، سواء من الناحية الفنية أو النفسية أو حتى في العلاقة بين الفتيات. كانت الفرقة منقسمة بالفعل، وبمجرد عرض الأمر علي من قبل مجلس إدارة الزمالك، وافق كل من المديرين والبنات على الفور وعملوا للفريق في معسكر مغلق لمدة 10 أيام، وتدربنا طوال الـ 24 ساعة تقريبًا. في الصباح ووقت الغداء والمساء.

الحمد لله ربنا كان كريما وخرج الفريق تدريجيا من الوضع الذي وجد نفسه فيه بعد خسارة بطولة السوبر المصري وبطولة الدوري والخروج من نصف نهائي كأس مصر على يد نادي الشمس فقط 48 ساعة قبل مباراة الشمس كنت على وشك تولي الإدارة الفنية للفريق.

وعاد الزمالك للمباراة وتمكن من الفوز بالبطولة رغم صدارة الأهلي. كيف تمكنت من إدارة ذلك؟

وبفضل الله عز وجل، بالإضافة إلى اعتزاز الفتيات وروحهن القتالية، تمكنا من العودة إلى اللعبة والفوز بالبطولة. من المؤكد أن الأهلي كان أكثر تحفيزًا وأفضل نفسيًا، خاصة أنه فاز بكل البطولات المحلية في ذلك الموسم، بالإضافة إلى أن البطولة أقيمت على أرضه وبين الجماهير، لذلك كانت الحوافز أعلى بالتأكيد.

في الشوط الأول من المباراة كنا مختلفين بشكل واضح عن الأهلي، ولكن بسبب بعض الأخطاء خسرنا الشوط، لكن في الشوط الثاني عدنا سريعا وفزنا، وفي الشوط الثالث لم نكن في أفضل حالاتنا دستوريا وارتكب أخطاء كبيرة أدت إلى فوز الأهلي بالشوط بفارق كبير.

في ذلك الشوط عندما شعرت أن الفارق بدأ يزيد لصالح الأهلي بدأت في إجراء تغييرات وخرجت مريم متولي ومايا ممدوح وميلكا وداليا المرشدي لتسمح للاعبين بالانفصال ذهنيا والتحسن في المباراة. في الشوط الرابع، ربما كان هدفي هو طرد إحدى اللاعبات وربما يمكنها تغيير النتيجة، لكن هذا لم يحدث.

وفي الشوط الرابع كان الاهلي قد وصل بنتيجة 14/19 وكان قريبا من الفوز بالشوط والبطولة ولكني اخذت مهلة للاعبي بمجرد ارتفاع النتيجة وأخبرت الفتيات قبل التعليمات وكل شيء. يمكنك الصراخ على لاعبي الأهلي لأنهم يضحكون ويحتفلون بالبطولة قبل 6 نقاط، وهذا عار كبير عليهم.

وقتها قالت البنات: “هنموت في الملعب وإن شاء الله مش هنخسر النصف بس هنعوضه، وفي نفس الوقت شجعتهم جماهير الزمالك”. وهذا أحدث فارقًا كبيرًا بالنسبة لهم، والحمد لله فزنا بالشوط، وفي الشوط الخامس كنا أفضل، وبنات الأهلي لم يصدقوا أن البطولة ستضيع منهم بعد ذلك في الواقع. وأستطيع أن أقول إننا فزنا بالبطولة بنجاح كبير بفضل الله عز وجل والروح القتالية العالية التي تتمتع بها الفتيات.

ما رأيك في تعاقد الزمالك مع طاقة مدحت لاعب الشمس، وتعاقد الأهلي مع حبيبة زعتر لاعب الملائكة؟

صفقات مهمة جدًا جدًا سواء للزمالك أو تقي أو للأهلي، حبيبة فوز كبير للفريقين ورصيد كبير حقًا.

هل هناك دعم جديد للزمالك بعد طاقة مدحت؟

إن شاء الله سيتم توقيع عقدين جديدين خلال الساعات القليلة القادمة وإن شاء الله نحصل على محترف جديد في ميلكا والذي سيقوم الآن بتمديد عقده مع نادي الزمالك.

ما سبب رحيل دانا شوقي عن الزمالك؟

وانتهى عقد دانا مع الزمالك، وحصلت الفتاة على عرض من اليونان، وترغب في اللعب في أوروبا خلال الفترة المقبلة سواء اليونان أو فرنسا. وفي حالة عدم نجاحها ستعود إلى نادي الزمالك إن شاء الله، وبالتأكيد نتمنى لها كل التوفيق. إنها لاعبة مهمة جدًا جدًا، سواء للزمالك أو المنتخب المصري.

هل كان لبعض لاعبي الزمالك الذين لعبوا للأهلي في الماضي تأثير على الفريقين في الملعب؟

بالطبع، في بعض الأحيان يكون له تأثير، ولا أريد أن أقول إنه ليس في أذهانهم، رغم أنهم جميعًا أصدقاء جيدون جدًا خارج الملعب وفي المنتخبات الوطنية، ولكن على سبيل المثال بعد انتقال مريم متولي ومريم مصطفى وفريدة العسقلاني ومايا ممدوح ودانا شوقي إلى الزمالك، كلهم استمروا في التفكير في كيفية التركيز والفوز بالبطولات وتحقيق النجاح، لأن التفكير في الماضي لا يساعد.

وأخيرا يا كابتن أحمد البعض قال إنك لم تعد للزمالك إلا بعد أن استلمت مستحقاتك القديمة؟

هذا ليس صحيحا. كان لي 8 أشهر مع المجلس القديم ومكافأة الفوز بكأس مصر وبطولة أفريقيا. لسوء الحظ لم أحصل على ما أريد وغادرت لأنني عملت مجانًا لمدة موسم تقريبًا وكان لدي التزامات بالتأكيد، لم أكن أرغب حقًا في الرحيل ولكنني اضطررت للذهاب إلى سبورتنج وبمجرد أن تحدث معي مجلس إدارة الزمالك، ذلك. وتمت الموافقة على الفور على الأمر الجديد بقيادة النقيب حسين لبيب.

أول شيء قلته هو أن الفتيات يجب أن يتدربن لمباراة الشمس اليوم لأنهن لم يتدربن بالأمس أو في اليوم السابق. وحصلت على ثلاثة أشهر من مشاركاتي القديمة يوم مباراة الزمالك ضد بنك كينيا في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية.

زر الذهاب إلى الأعلى