بسبب الفيضانات.. تعليق الدوري البرازيلي للمرة الثانية

قرر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم تأجيل الجولتين المقبلتين من مسابقة الدوري المحلي بسبب الفيضانات التي تشهدها البلاد.

وقال الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في بيان مساء الأربعاء، إنه وافق على طلب 15 من أصل 20 ناديا في دوري الدرجة الأولى بتعليق الموسم، قائلا: “يجب ألا ننسى أن الرياضة والمجتمع يسيران جنبا إلى جنب، و”لا يمكنهم يجب أن ننفصل في هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها الشعب البرازيلي”.

وتابع البيان: “لا ينطبق الإيقاف على باقي المسابقات وسيتم رفعه يوم 28 مايو”.

أعلنت وزارة الحماية المدنية في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية، الأحد الماضي، أن عدد ضحايا الفيضانات المدمرة في المناطق الجنوبية من البرازيل ارتفع إلى 143 شخصا، و125 آخرين في عداد المفقودين، وأصيب 806 أشخاص.

وبحسب وزارة الدفاع المدني، ارتفع عدد الأشخاص الذين اضطروا لمغادرة منازلهم إلى نحو 618 ألف شخص بسبب الأمطار التي هطلت أيضا نهاية الأسبوع. وفي المجمل، تضرر نحو مليوني شخص من الفيضانات.

وقالت الحكومة الإقليمية إن أكبر سفينة حربية في أمريكا اللاتينية وصلت إلى ميناء مدينة ريو جراندي يوم السبت الماضي للقيام بعمليات المساعدات الإنسانية.

ووفقا للحكومة الإقليمية، فإن أهم أنظمة السفينة تشمل محطتين لمعالجة المياه يمكنهما إنتاج ما مجموعه 20 ألف لتر من الماء في الساعة. كما يوجد بها وحدة للعناية المركزة، وحمام بخار حراري، وغرفة عمليات، وعيادة أسنان. وصيدلية كاملة .

وذكرت وكالة الأنباء البرازيلية أن نحو 90% من جميع مدن الولاية، التي تعادل مساحة إيطاليا تقريبًا، تضررت بسبب الفيضانات.

وعانت العديد من المجتمعات من انقطاع إمدادات الكهرباء والمياه، كما انقطعت خدمات الهاتف والإنترنت في العديد من الأماكن.

وأعلن الرئيس لويز إيناسيو لولا دا سيلفا عن حزمة مساعدات تبلغ قيمتها أكثر من 50 مليار ريال برازيلي (9.7 مليار دولار) للمنطقة.

ووفقا لوزارة الدفاع المدني، تم إنقاذ أكثر من 76 ألف شخص وحوالي 10 آلاف حيوان حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى